روسيا تواصل ملء الفراغ الأمريكي في شمال شرق سوريا

لافروف: المشكلة الكردية قنبلة موقوتة

أطفال سوريون يلهون في مخيم وسط مياه طينية جراء الأمطار شمال سوريا | أ.ف.ب

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن المسألة الكردية «هي في الحقيقة قنبلة» تهدد الشرق الأوسط بأكمله، داعياً الأكراد إلى قبول الحوار مع النظام السوري.
وقال لافروف في كلمته بمنتدى الحوار المتوسطي 2019، الذي انطلقت أعماله أمس في العاصمة الإيطالية روما: «آمل أن يتعلم أصدقاؤنا الأكراد من تجربة المراوغين الأمريكيين، أنه لا يوجد سبيل آخر سوى إيجاد اتفاق مع السلطات السورية». وأضاف: «إن المشكلة الكردية تعد حقاً قنبلة تهدد دول المنطقة جمعاء».


مسار أستانا


وكرر لافروف دعمه لما يسمى بعملية أستانا، وهي محاولة تدعمها روسيا وتركيا وإيران لتهدئة التوتر وتفضيل المحادثات بين الأطراف المتصارعة في سوريا.
في الغضون، وصلت قافلة عسكرية روسية كبيرة هي الثالثة من نوعها إلى مطار القامشلي شمال الحسكة تحمل معدات عسكرية وتجهيزات لوجستية لدعم وجود القوات الروسية في المنطقة.


قافلة ضخمة


وقالت وكالة «سبوتنيك» في محافظة الحسكة: «إن قافلة عسكرية ضخمة تتبع للقوات الروسية وصلت إلى مطار مدينة القامشلي الدولي شمالي الحسكة قادمة من محافظة حلب عبر الطريق الدولي (الحسكة - الرقة - حلب ) المعروف باسم «آم 4» وهي الثالثة من نوعها التي تصل براً إلى محافظة الحسكة منذ بداية تطبيق التفاهم بين الحكومة السورية وقوات سوريا الديمقراطية بضمانات روسية، مع بدء العملية العسكرية التركية شمال شرقي سوريا».


وتقع قاعدة القامشلي الجوية أقصى شمال شرقي سوريا، على بعد 5 كيلومترات من الحدود السورية- التركية شمال مدينة الحسكة.


وأشارت الوكالة الروسية إلى أنه سبق وصول هذه القافلة، وصول قافلتين في وقت سابق للقوات الروسية، الأولى قدمت من جهة حلب والثانية قدمت من محافظة دير الزور عبر الطريق الدولي (الحسكة - دير الزور) برفقة قوات من الأمن السوري بالتنسيق مع قوات «قسد». ورجحت الوكالة أن القوات الروسية المتواجدة في سوريا وبعد وصول هذه التعزيزات العسكرية إلى مطار القامشلي قد تعلن خلال الأيام المقبلة عن إقامة قاعدة عسكرية روسية في شمال شرق سوريا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات