مؤكّداً أن الفساد لا يستقيم مع مطالب الدولة القوية ومؤسساتها

قرقاش: الأزمات العربية الحادة تتطلّب حلولاً جذرية

أكد معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، أن الأزمات الحادة في أكثر من دولة عربية تتطلب حلولاً جذرية، مشدّداً على أن الفساد لا يستقيم مع مطالب الدولة القوية ومؤسساتها، مشيراً إلى أن التعامل الجدي مع مطالب الناس وإعادة هيكلة المنظومة السياسية والإدارية تبقى الخيار الضروري برغم صعوبته، داعياً لاستخلاص العبر من تجارب دول الخليج العربي، باعتبارها تجارب مفيدة، حيث إن «احتياجات ومطالب المواطن هي بوصلة المسار الحكومي».

مشهد مقلق

وفي سلسلة تغريدات عبر حسابه في موقع التدوينات القصيرة «تويتر»، قال معاليه «أتابع المشهد المحيط والمقلق في أكثر من دولة عربية، وأرى أن إعادة استنساخ التجارب المتأزمة لن يقود إلا إلى المزيد من الأزمات، وبالمقابل فإن التعامل الجدي مع مطالب الناس وإعادة هيكلة المنظومة السياسية والإدارية تبقى الخيار الضروري برغم صعوبته».

الخليج العربي

وفي دعوته لأخذ العبر والدروس من التجارب الناجحة، أضاف معاليه «ولعل لدول الخليج العربي تجارب مفيدة في هذا الجانب، فالمسألة لا تقتصر على الإمكانيات المادية فحسب، بل في جوهرها الإرادة السياسية المقتنعة بأن احتياجات ومطالب المواطن هي بوصلة المسار الحكومي، وأن الفساد المستشري لا يستقيم مع مطالب الدولة القوية ومؤسساتها».

وأكد د. قرقاش أن الأزمات الحادة تتطلب حلولاً جذرية، قائلاً «فما نشهده في أكثر من دولة عربية أزمات هيكلية ومعيشية حادة تتطلب حلولاً جذرية تعالج مطالب المواطن المشروعة، فهي ليست بالرياح العاتية التي سترحل كما يتمنى بعض أصحاب القرار، بل حالة متأزمة لا بد من التعامل معها بموضوعية وقناعة وتواضع».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات