تونس.. كتلة برلمانية تمنع الغنوشي من دخول مكتبه

قضت كتلة برلمانية تونسية أمس، داخل قاعة الجلسات في اعتصام نقلته أمس إلى واجهة مكتب رئيس البرلمان راشد الغنوشي ما منعه من ممارسة عمله والاتجاه للمداومة داخل مكتب فرعي.

وأكدت رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر عبير موسي أن الكتلة (17 مقعداً) لن تفض اعتصامها إلا بعد أن تصدر إدارة مجلس نواب الشعب وكتلة حركة النهضة بيانين رسميين يتضمنان إدانة واضحة لتصرف النائبة الإخوانية جميلة الكسيكسي، التي وصفت في تدخل لها أعضاء كتلة الدستورية بكلمات مسيئة.

وقالت موسي إن النائبة الأولى لرئيس البرلمان سميرة الشواشي «تجاهلت النظام الداخلي للبرلمان ولم تقطع الكلمة عن النائبة الكسيكسي ولم تطالبها بالاعتذار عمّا تفوهت به، بالإضافة إلى أنها لم تسمح بإعطاء الكلمة لكتلة الدستوري الحر للرد عليها ومرت بالقوة إلى التصويت على القانون التكميلي لموازنة 2019».

واعتبرت موسي أن هذا التصرف «تشجيع على التطاول من بعض الأطراف، وأن هذه الحادثة ليست المرة الأولى التي يقع فيها تجاهل كتلة الدستوري الحر في أخذ الكلمة»، مؤكدة أن البرلمان مؤسسة دستورية والحزب الدستوري الحر موجود فيها بإرادة الشعب

وأكدت موسي أن رئيس البرلمان راشد الغنوشي لن يستطيع مزاولة عمله بصفة اعتيادية إلا بعد أن يعتذر لكتلتها عن الإساءات التي لحقتها من إحدى النائبات عن حركته، لافتة إلى أنها أعدت دعوى قضائية في الشأن .

وكانت رئاسة البرلمان أصدرت بياناً عبرت فيه عن «أسفها عمّا صدر»، ودعت الجميع إلى «احترام مقتضيات النظام الداخلي » .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات