تقدّم في مباحثات تشكيل الحكومة اللبنانية

أشار ساسة لبنانيون، أمس الثلاثاء، إلى إحراز تقدم في المحادثات الجارية لتشكيل حكومة جديدة، لكن لم يتم التوصل إلى الاتفاق النهائي بعد. وتعثرت المحادثات بين الأحزاب الرئيسة المتناحرة منذ استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري في 29 أكتوبر تحت وطأة الاحتجاجات الحاشدة ضد النخبة الحاكمة.

وكان قد تم التوصل إلى اتفاق سابق الشهر الماضي لكنه فشل بعد انسحاب الوزير السابق محمد الصفدي كمرشح لرئاسة الحكومة.

وأعلن الحريري، الثلاثاء، دعم رجل الأعمال سمير الخطيب لرئاسة الحكومة المقبلة، لكنه قال «لا تزال هناك بعض التفاصيل وإن شاء الله خير، والجميع يسعى لتجاوز هذه المرحلة الصعبة». وأضاف في بيان صادر عن مكتبه «لن أشارك بشخصيات سياسية بل بأخصائيين».

وأفادت المصادر السياسية بأن المفاوضات تتقدم بسرعة نحو تشكيل حكومة برئاسة سمير الخطيب. وقال وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل إنه تم الاتفاق على تشكيل حكومة يرأسها «شخصية موثوقة يدعمها الحريري بالكامل بالتسمية والثقة... وأن يكون طابعها الغالب هو طابع إنجاز من أصحاب كفاءة واختصاص». وأضاف في مؤتمر صحفي «على الحكومة أن تكون مفتوحة للجميع للمشاركة فيها». وقال «نتأمل خيراً أن تكون الأمور شارفت على خواتيم سعيدة».

ونقلت قنوات محلية عن الرئيس ميشال عون قوله، اليوم، إن الأيام المقبلة ستحمل «تطورات إيجابية».

 

كلمات دالة:
  • تشكيل الحكومة اللبنانية،
  • الحكومة اللبنانية،
  • حكومة جديدة،
  • حكومة لبنانية جديدة،
  • لبنان ،
  • تظاهرات لبنان،
  • احتجاجات في لبنان،
  • مظاهرات لبنان،
  • لبنان يثور
طباعة Email
تعليقات

تعليقات