الملك سلمان.. 5 سنوات من الحزم في دعم الاستقرار الإقليمي

احتفلت المملكة العربية السعودية، اليوم، بمرور خمسة أعوام على تولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود مقاليد الحكم ملكاً للمملكة العربية السعودية خلفاً للملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز، رحمه الله. 

وشكلت السنوات الخمس الماضية من حكم الملك سلمان، علامة فارقة ليس فقط على مستوى النهضة التي تشهدها المملكة، بل كان له الأثر البارز إقليمياً، من خلال نهج الحزم ضد التدخلات الخارجية وقيادة حماية الأمن القومي العربي، إلى جانب الدول العربية الفاعلة، وعلى رأسها دولة الإمارات. 

وشهد عهد الملك سلمان مواصلة مسيرة الإنجازات في كل المجالات، ومعززاً مكانة المملكة على الصعيد الدولي، فضلاً عن ترسيخ مصالح السعودية في المنطقة، ما عزز من الاستقرار في عدد من الدول العربية، التي تشهد اضطرابات أو مخططات لإشعال الحروب.

وقادت المملكة العربية السعودية في عهد الملك سلمان، مبادرات كبرى لحماية الأمن القومي العربي، ودرء التدخلات الخارجية، فجاء تأسيس التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، بقيادة المملكة ومشاركة فاعلة من دولة الإمارات، لتكون أبرز تحول سياسي في توازنات المنطقة منذ عقود، حيث قامت المملكة، بالتعاون مع دولة الإمارات، بمنع تحويل اليمن إلى قاعدة للإرهاب والميليشيات الخارجة عن القانون، وصدت بحزم كل الهجمات التي طالتها، واستطاعت حماية أمن الطاقة العالمي، وحرية الملاحة البحرية. 

وتميز عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز بانطلاقة كبرى تمزج بين ما تحقق من إنجاز في العقود الماضية، وتتطلع لتحقيق المزيد من الإنجازات في المستقبل من خلال رؤية المملكة 2030، التي يقوم عليها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات