لقاءات واجتماعات.. و«الأمم المتحدة» تدعو السياسيين لتولّي المسؤولية

تظاهرات العراق تستعيد زخمها و«مليونية» غداً

المتظاهرون يشيرون بعلامة النصر على أحد المباني في البصرة | أ.ف.ب

تدخل تظاهرات ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، ونحو عشر محافظات أخرى، يومها العشرين على التوالي، مدعومة بالطلاب ونقابة المعلمين التي تواصل إضرابها، فيما أصدر معتصمو ساحة التحرير، أمس، «البيان رقم 2»، دعوا من خلاله إلى تظاهرة مليونية يوم غدٍ (الجمعة).

وقال المعتصمون في بيانهم: إن الحكومة مصرة على خيار العنف والإجرام في قمع المحتجين، وإسكات صوت الشعب، وما ذلك إلا دليل على فشلها في إدارة الدولة وحماية العزل.

وقد أثبتت منذ مطلع أكتوبر، وحتى يومنا هذا، أنها ليست جديرة بالثقة، مثلما هي ليست جديرة بقيادة العراق وشعبه، فيكفي عجزها عن كشف هويات القناصين والقتلة، كما هي عاجزة الآن عن إيقاف الترويع والاختطاف الممنهج للناشطين من قبل جهات «مجهولة».

مساندة التظاهرات

ووجه المعتصمون نداء إلى العراقيين والعراقيات جاء فيه، «إن التظاهرات التي ساندتموها، والمطالب التي رفعتموها، قد وصل صوتها إلى العالم بأسره، وأشغل مراكز القرار الدولية والإقليمية، ونعاهدكم بأنها لن تنتهي بوعود غير مضمونة، وإجراءات إصلاحية شكلية..

لذا، ندعوكم باسم العراق، ووفاءً لدماء الشباب، إلى تظاهرات مليونية في يوم الجمعة المقبل 15 أكتوبر، رفضاً للحلول التي تطرحها الحكومة، وتأكيداً على المطالب التي قدم المتظاهرون في سبيلها كل هذه التضحيات».

وأضاف «كما أعلنا في بياننا الأول، أن لا عودة للحياة الطبيعية إلا بعودة الوطن الذي أراده الشهداء، وقد أكدت المرجعية الدينية أن المتظاهرين لن يعودوا إلى بيوتهم حتى تحقيق المطالب».

واستدرك المعتصمون «لتكن تظاهراتنا مليونية عراقية باسم جمعة الصمود، تسمع كل من لا يُريد أن يسمع صوت الشعب، حتى تنتصر إرادتنا».

واستضاف البرلمان رئيسة بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي) جينين هينيس-بلاسخارت، وسط تصاعد الضغوط الدبلوماسية على بغداد.

وأكدت بلاسخارت أن على الساسة العراقيين تولّي المسؤولية للاستجابة إلى مطالب المتظاهرين. وقالت إن الوقت حان للتحرك، وإلا فإن أي زخم سيضيع. ولفتت إلى مخاوف من أن هناك جهات فاعلة خارجية وداخلية يمكن أن تكون بمثابة المفسد وتقويض المطالب المشروعة للشعب.

وحذر الزعيم الديني مقتدى الصدر من ضرورة أن «لا يقع العراق في مهاوي الخطر ومنزلق الفراغ المرعب». لكنه في الوقت نفسه دعا البرلمان إلى «إقرار الإصلاحات الجذرية» ومواصلة الضغط في الشارع «بإضراب شامل ولو ليوم واحد».

الوضع الميداني

ميدانياً، ما زالت العاصمة بغداد، تحتضن أعداد المتظاهرين ذاتها في ساحة التحرير وجسر الجمهورية المؤدي إلى المنطقة الخضراء، باستثناء ساحة الخلاني، حيث حاول متظاهرون اجتياز الحاجز الكونكريتي الذي وضعته القوات الأمنية، لترد الأخيرة بإطلاق الغاز المسيل للدموع.

وإلى جنوبي العراق، وبالتحديد في محافظة البصرة، تظاهر المئات من طلبة المدارس والجامعات في ساحة اعتصام البصرة قرب المجمع الحكومي وسط إجراءات أمنية مشددة وانتشار لسيارات الإسعاف والدفاع المدني، في وقت أفادت الأنباء بقطع شارع الجبيلة المؤدي إلى ساحة الاعتصام في المحافظة.

وخرجت تظاهرات كبيرة في مدينة الديوانية والناصرية، مع إقفال شبه تام للمدارس والدوائر الرسمية.

حماية

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إنه «يدين حصيلة القتلى بين المتظاهرين نتيجة قمع الحكومة العراقية واستخدام القوة المميتة». وأضاف بومبيو: «ناشدته (عبد المهدي) حماية المحتجين والاستجابة إلى مطالبهم المشروعة».

وفي سياق الحراك السياسي، وصل رئيس إقليم كردستان العراق نيجرفان بارزاني إلى بغداد لإجراء محادثات مع كبار المسؤولين. والتقى بارزاني بالرئيس برهم صالح وعبد المهدي في العاصمة بغداد، كما يرتقب أن يلتقي برئيس البرلمان محمد الحلبوسي.

83

أفصحت إحصائية رسمية لمجلس القضاء الأعلى في العراق عن إصدار المحاكم المختصة بالنزاهة (377) قراراً بمختلف الأحكام بحق مسؤولين بدرجات متقدمة، لافتاً إلى وجود (83) أمر قبض واستقدام بحق مسؤولين آخرين حالياً.

وذكرت الإحصائية أن «المحاكم في جميع الاستئنافات أكدت إصدارها منذ عام 2003 حتى الآن (377) قراراً عن القضايا المتعلقة بالدرجات الوظيفية المتقدمة، تشمل عضو مجلس النواب، وزيراً، وكيل وزير، رئيس مجلس محافظة، عضو مجلس محافظة، محافظاً، مديراً عاماً».

ولفتت إلى أن «مجموع القضايا غير المحسومة بلغ (627)»، موضحةً أن «مجموع أوامر القبض والاستقدام بلغ (83) غير المنفّذة».

5

أعلنت وزارة الدفاع العراقية عن تدمير خمسة من الأنفاق والمضافات التابعة لتنظيم «داعش» في جبال حمرين.

وذكرت الوزارة، في بيان، أن «أبطال قيادة عمليات صلاح الدين، خلال تنفيذ واجب تفتيش في جبال حمرين حقول علاس الجنوبية، تمكنوا من تدمير خمسة أنفاق وثلاث مضافات، إضافة إلى تفجير 20 عبوة ناسفة و3 مساطر تفجير تابعة لإرهابيي داعش».

وأضافت أن «القوات تمكنت من قتل أحد الإرهابيين في قضاء الشرقاط، كان يهدد ويبتز المواطنين».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات