حشود غاضبة ترشق دورية تركية روسية بالحجارة

بدأت قوات تركية وروسية الثلاثاء الماضي ثاني دورية مشتركة شمالي سوريا قرب مدينة عين العرب (كوباني) بموجب اتفاق أرغم جماعة كردية مسلحة على الانسحاب من منطقة الحدود مع تركيا، وأظهرت لقطات بثتها وسائل إعلام حشوداً غاضبة ترشق رتلاً بالحجارة.

وكانت تركيا وحلفاؤها من المعارضة السورية المسلحة نفذوا قبل نحو شهر توغلاً يستهدف مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية السورية، وسيطروا على شريط يمتد 120 كيلومتراً على الحدود. ووافقت موسكو وأنقرة في اتفاق لاحق على دفع وحدات حماية الشعب إلى مسافة تبعد 30 كيلومتراً على الأقل جنوبي الحدود، وعلى القيام بدوريات مشتركة لمراقبة تنفيذ الاتفاق.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في وقت سابق إن وحدات حماية الشعب لم تنسحب من تلك «المنطقة الآمنة» المزمعة في شمال شرق سوريا، على الرغم من اتفاقات تركيا مع كل من روسيا والولايات المتحدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات