تحذير دولي

قال البنك الدولي إنه مستعد لتقديم كل الدعم الممكن لحكومة لبنانية جديدة، محذراً من أن البلاد الآن ليس لديها وقت تضيعه لإصلاح المشكلات الاقتصادية التي تتدهور بمرور الوقت.

ودعا البنك إلى تشكيل حكومة سريعاً وقال إنه يتوقع أن يكون الركود في 2019 أكبر بكثير من تقدير سابق للبنك بانكماش الاقتصاد بنسبة 0.2 بالمئة.

ودفعت موجة احتجاجات ضخمة ضد النخبة الحاكمة في أرجاء لبنان رئيس الوزراء سعد الحريري للاستقالة الأسبوع الماضي، ما أطاح بحكومته الائتلافية. ولا يوجد أي مؤشر على إحراز تقدم فيما يتعلق بالتوافق حول حكومة جديدة.

يأتي الاضطراب السياسي في الوقت الذي يصارع فيه لبنان أسوأ توترات اقتصادية ومالية منذ الحرب الأهلية بين عامي 1975 و1990.

وقال المدير الإقليمي للبنك الدولي ساروغ كومار في بيان بعد لقاء الرئيس اللبناني ميشال عون أمس الأربعاء، «مع مرور كل يوم، يصبح الموقف أكثر حدة وهذا من شأنه أن يجعل التعافي صعباً للغاية». وقال بيان البنك الدولي «نحن على استعداد لتقديم كل الدعم الممكن للحكومة الجديدة التي تلتزم بالحوكمة الرشيدة والتي تسعى إلى خلق فرص عمل لجميع اللبنانيين، وخصوصاً للشباب والنساء».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات