الطراونة لـ «البيان»: ما جرى يؤكد صلابة موقفنا ويعزز من تلاحمنا

عودة أسيرين أردنيين من سجون الاحتلال

هبة اللبدي لحظة وصولها إلى الأراضي الأردنية | أ.ف.ب

وصل الأردنيان هبة اللبدي وعبدالرحمن مرعي إلى الأردن بعد أن أفرجت عنهما السلطات الإسرائيلية التي احتجزتهما أكثر من شهرين في وقت قال رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة لـ«البيان»: ما جرى يؤكد سيادتنا وصلابة موقفنا ويعزز من تلاحمنا، ونؤكد تمسكنا خلف قيادتنا في الدفاع عن القضية الفلسطينية والقدس انطلاقاً من الوصاية الهاشمية التي يحمل أمانتها الملك نيابة عن الأمتين العربية والإسلامية.


تدرّج


وأضاف: الأردن يحترم مبادئ القانون الدولي والمملكة تمسكت بالموقف القانوني حيال اعتقال المواطنين هبة وعبدالرحمن وكانت الخطوة الأساسية في الإفراح عن المعتقلين نتيجة للضغوط الأردنية. لافتاً إلى جملة الخطوات التصعيدية التي تبنتها الدبلوماسية الأردنية ووصفها بأنها كانت متدرجة وهادئة وثابتة، من حيث تبليغ رسالة احتجاج لإسرائيل عبر سفارتها في عمّان، ثم اعتبار الاعتقال غير إنساني ولا قانوني، ثم استدعاء السفير الأردني من تل أبيب إلى عمّان للتشاور.


وأضاف الطراونة إن الخطوات الأردنية كانت بعيدة عن الاستعراض لكنها كانت قريبة من التأثير، قائلاً: نرفض في مجلس النواب كل الادعاءات بالمقايضة مع إسرائيل على حرية أبنائنا بتسليم المتسلل الإسرائيلي أو أراضي الباقورة والغمر التي سيتم عودتها للسيادة الأردنية في أول أيام الدورة البرلمانية العادية في العاشر من الشهر المقبل.


وصول


ووصلت اللبدي ومرعي إلى معبر جسر الملك حسين (اللنبي) الذي يقع على بعد حوالي 60 كلم غربي عمّان بعد منتصف ظهر أمس حيث كان في استقبالهما ذووهما. وبدا الاثنان بصحة ليست جيدة وجلسا يتحدثان إلى عائلتيهما، فيما تواجد في الموقع مسؤولون من وزارة الخارجية الأردنية.


وكانت إسرائيل أعلنت الإثنين أنها ستفرج عن اللبدي ومرعي، وأنه في الوقت نفسه سيعيد الأردن سفيره إلى إسرائيل. واعتقلت إسرائيل اللبدي (24 عاماً) من دون توجيه تهمة إليها وأوقفتها في 20 أغسطس وهي في طريقها من الأردن إلى نابلس لحضور حفل زفاف إحدى قريباتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات