بغداد تدعو إلى ضرورة الالتزام بمبدأ احترام السيادة

توافد آلاف العراقيين، أمس، إلى وسط بغداد، وانتشر عدد كبير منهم على جزء من جسر الجمهورية وساحة التحرير ومحيطها.

كما أقام المتظاهرون المتاريس على الجسر الشهير، الذي يؤدي إلى المنطقة الخضراء، بارتفاع أكثر من أربعة أمتار لتجنب قنابل الغاز المسيل للدموع، الذي أوقع عدداً كبيراً من القتلى والجرحى خلال الأيام الأخيرة.

وذكرت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق، أمس، أن إطلاق قوات الأمن الغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين مباشرة والذخيرة الحية عند ميناء أم قصر، الرئيس المطل على الخليج، أسفر عن إصابة 120 متظاهراً.

توقف الميناء
وبحسب مصادر أمنية، فإن آلاف المحتجين أغلقوا كل الطرق المؤدية إلى ميناء أم قصر، الأمر الذي علقت عليه المفوضية، قائلة في بيان إنها دعت المحتجين إلى «الالتزام بأماكن التظاهرات، وعدم تعريض المرافق العامة والممتلكات للخطر».

وفي الوقت الذي قال فيه مصدر: إن العمل في الميناء توقف بسبب قطع المتظاهرين للطرق المؤدية لمدخله. أغلق المحتجون طرقاً مؤدية إلى حقل مجنون النفطي، ومنعوا الموظفين من الوصول إلى هناك، لكن مصادر نفطية قالت إن العمليات لم تتأثر.

وفي البصرة (جنوبي البلاد)، خرجت احتجاجات، حيث توجه عدد من المتظاهرين إلى بوابة ميناء أم قصر للمطالبة بتوفير فرص عمل، والقضاء على الفساد وتوفير خدمات، واجهتها قوة مكافحة الشغب بالغاز المسيل للدموع، كما تجددت التظاهرات في الناصرية، مركز محافظة ذي قار (جنوب شرقي العراق) لليوم التاسع في ساحة الحبوبي وسط الناصرية.
احترام السيادة
في غضون ذلك، دعت الخارجية العراقية، أمس، جميع الأطراف إلى ضرورة الالتزام بمبدأ احترام السيادة و«عدم التدخل في الشأن الداخلي» للبلاد.

وقالت الوزارة، في بيان: «مع استمرار الاحتجاجات الشعبية المطالبة بالإصلاح، وصدور بيانات من دول أجنبية ومنظمات دولية، تؤكد الحكومة العراقية احترام إرادة العراقيين في المطالبة بحقوقهم التي ضمنها لهم الدستور العراقي».

 

كلمات دالة:
  • ساحة التحرير،
  • حراك العراق،
  • ميناء أم قصر،
  • المنطقة الخضراء
طباعة Email
تعليقات

تعليقات