حمدوك يتعهد بحل أزمة المواصلات في الخرطوم

عبدالله حمدوك

تعهد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك بحل أزمة المواصلات في العاصمة السودانية بينما أعلن والي الخرطوم وصول 390 حافلة وتشغيل القطارات اعتباراً من نوفمبر القادم لحل الضائقة التي استفحلت الشهور الأخيرة.

ويعاني مئات الآلاف من سكان العاصمة السودانية من أزمة مواصلات اشتدت في الشهور الأخيرة ويعزوها الخبراء إلى الفساد في شركة المواصلات الحكومية باستيراد باصات غير مطابقة للمواصلات من شركة يديرها شقيق الرئيس المخلوع.

وعقد حمدوك اجتماعاً أمس باللجنة الوزارية لدراسة موقف المواصلات العامة، بمشاركة وزير الداخلية الطريفي إدريس ووزير الإعلام فيصل محمد صالح، ووالي الخرطوم.

وقال وزير الإعلام فيصل محمد صالح في تصريح صحافي في عقب الاجتماع إن «رئيس مجلس الوزراء اطلع على جهود اللجنة وما عقدته من اجتماعات مكثفة مع الجهات المختصة لحل أزمة المواصلات بالبلاد».

فيما قال وزير الداخلية الطريفي إدريس إن اللقاء شدد على ضرورة تكثيف الرقابة على المواصلات من خلال انتشار شرطة المرور، موضحاً أن اللجنة اتخذت خطوات عملية لحل أزمة المواصلات، وتابع «رئيس مجلس الوزراء وجه اللجنة بمضاعفة عملها وتقديم تنوير دوري بمخرجاتها لمجلس الوزراء».

من جانبه، أعلن والي الخرطوم الفريق احمد عابدون اعتزام الولاية صيانة الطرق ومداخل ومخارج المواصلات وإزالة التشوهات في الطريق العام بجانب تخفيض رسوم الترخيص للمركبات العاملة في مجال نقل الركاب ووضع ملصقات توضح مساراتها لمنع الفوضى في النقل.

وأشار الوالي إلى أن القطار المحلي لنقل الركاب داخل العاصمة السودانية سيبدأ العمل الشهر المقبل بينما أعلن وصول 390 حافلة من خارج البلاد خلال الأسابيع المقبلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات