الغزو يفاقم الأزمة الإنسانية والعرب ينظرون في إجراءات عقابية

الإمارات تطالب بحزم عربي لرد العدوان التركي

طالبت الإمارات تركيا وقواتها وكل القوات الأجنبية التي استباحت سوريا بالخروج منها والدفع نحو إنجاح الحل السياسي، مشددةً على أن الحد الأدنى للعمل العربي المشترك يفرض موقفاً حازماً لرد هذا الانتهاك السافر.

وأكد معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، الذي رأس وفد الدولة في الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة، أن التعدي التركي السافر على سوريا يمثل اعتداءً صارخاً على سيادة دولة عربية شقيقة يزعزع استقرار المنطقة، ويعزز قدرة الإرهابيين بعدما تم دحرهم.

وفي البيان الختامي للاجتماع، قرر الوزراء العرب «النظر في اتخاذ إجراءات دبلوماسية واقتصادية واستثمارية وثقافية وسياحية، وفيما يتعلق بالتعاون العسكري» لمواجهة العدوان. وتفاقمت الأزمة الإنسانية بسبب تواصل العدوان التركي، إذ بلغ عدد النازحين أكثر من 200 ألف مدني، فيما ارتكبت العناصر الموالية للجيش التركي إعدامات ميدانية بحق مدنيين على طريق عام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات