الغزو التركي يشرّد 100 ألف شخص في يومين

■ عائلة سورية خلال نزوحها من تل أبيض | أ.ف.ب

دفع العدوان الذي تشنه أنقرة شمال شرقي سوريا نحو مئة ألف شخص للنزوح، وفق ما قدرت الأمم المتحدة.

وأعلنت الأمم المتحدة أن ما يقرب من مئة ألف شخص غادروا منازلهم، مشيرة إلى أنه رغم أنه تمّ إيواء معظمهم في المجتمعات المضيفة، إلا أنّ أعداداً متزايدة منهم ما زالوا يتوافدون على مراكز الإيواء والمدارس في محافظة الحسكة. وجراء التصعيد، باتت بلدات حدودية بأكملها شبه خالية. وشاهد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية، عشرات النازحين لدى وصولهم إلى بلدة تل تمر التي تكتظ بالفارين.

وقال رياض أحمد (56 عاماً): «نحن هنا بلا مأكل أو مشرب ولا فرش لدينا ننام عليها، خرجنا تحت وابل من القصف». وأغلق مستشفى في تل أبيض، كانت تدعمه المنظمة، أبوابه بسبب مغادرة معظم أفراد الطاقم الطبي مع عائلاتهم. وأخلت الإدارة الذاتية مخيم المبروكة للنازحين، وتبحث عن موقع بديل لمخيم عين عيسى، لحماية 20 ألف نازح في الموقعين من القصف التركي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات