مدفعية القوات المشتركة تدك مواقع ميليشيا الحوثي في إب

سقطرى تنتفض ضد «الإخوان»

قوات الشرعية على إحدى جبهات القتال ضد الميليشيا في مأرب | أرشيفية

ثارت سقطرى اليمنية في وجه تنظيم الإخوان الإرهابي، ومحاولاته الهيمنة على المحافظة، وتنديداً بما يشنّه من اعتقالات في شبوة، فيما دكّت مدفعية القوات المشتركة، مواقع ميليشيا الحوثي في محافظة إب.

وتظاهر الآلاف من أبناء محافظة سقطرى، أمس، ضد محاولة تنظيم الإخوان الإرهابي، الهيمنة على المحافظة، مطالبين باستقالة المحافظ، والتنديد بالاعتقالات التي تنفذها ميليشيا جماعة الإخوان في محافظة شبوة. ووفق مصادر محلية، فإنّ المتظاهرين طوقوا مبنى إدارة المحافظة، مطالبين برحيل المحافظ رمزي محروس، مندّدين بالقمع الذي تمارسه ميلشيا الإخوان ضد المحتجين في مديرية عزان التابعة لمحافظة شبوة، وأعلنوا رفضهم المطلق لحكم الإخوان.

وأكّدت المصادر، أنّ المتظاهرين لم يغادروا محيط مبنى المحافظة، إلّا بعد أن تلقوا وعوداً من قبل وسطاء باستقالة المحافظ، وتوعّدوا بالعودة للاعتصام، حال لم تتم الاستجابة لمطالب المتظاهرين، الذين اكتظت بهم الساحة المجاورة لمبنى المحافظة. ورفع المشاركون في المسيرة، لافتات ترفض عسكرة الجزيرة من قبل ميليشيا حزب الإصلاح الإخواني، والهادفة إلى جر الجزيرة إلى صراع داخلي. ورفع المشاركون لافتات لشكر دولة الإمارات، على ما تقدمه من مشاريع تنموية خدمة لأهالي الأرخبيل.

تنديد

إلى ذلك، ندّدت نقابة الصحافيين اليمنيين، باعتقال ميليشيا الإخوان لمراسل قناة الغد المشرق، جمـال شنيتر، أثناء مروره بنقطة تفتيـش لميليشيا الإخوان في عزان بمحافظــة شبوة. وحمّلت النقابة، أجهزة المليشيــا المسؤولية الكاملة عن سلامة المراسل، وطالبت بالإفراج الفوري عنه.

استهداف مواقع

ميدانياً، استهدفت مدفعية القوات المشتركة في محافظة الضالع، مواقع ميليشيا الحوثي في منطقة العود التابعة لمحافظة إب، بعد استكمال تحرير منطقة الفاخر والقرى والمواقع الجبلية المحيطة بها، حيث تواصل القوات المشتركة، التقدم نحو عمق محافظة إب. وذكرت مصادر ميدانية، أنّ القوات المشتركة تتقدّم وسط منطقة العود، بهدف تطهيرها، وبدء عملية تحرير محافظة إب، انطلاقاً من الجهة الشرقية، فيما تواصل وحدات أخرى من القوات المشتركة في جبهتي مريس ودمت، استهداف مواقع الميليشيا، بعد أن وضعت بين فكي كماشة من الجهتين الشرقية والغربية لمديرية قعطبة.

مقتل إرهابي

أكّد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في بيان، أمس، أنّ خبير صنع القنابل بتنظيم القاعدة، إبراهيم حسن العسيري، قتل قبل عامين في عملية لمكافحة الإرهاب في اليمن. ومن المعتقد أنّ العسيري كان العقل المدبر لعملية تفجير فاشلة لطائرة متجهة للولايات المتحدة في عام 2009. وكان مسؤولون أمريكيون قالوا العام الماضي، إنهم واثقون أن العسيري قتل، لكن آخرين حذروا في ذلك الوقت، من أن الدلائل غير قاطعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات