تعرف إلى أول سيدة عربية رئيسةً للقضاء

قال مجلس السيادة الانتقالي الحاكم في السودان إنه عين امرأة لأول مرة في تاريخ البلاد رئيسة للقضاء اليوم الخميس، بحسب ما نقلت وكالة رويترز.

ورشح نادي قضاة السودان، الذي شارك في حركة احتجاجية أسهمت في الإطاحة بحكم عمر البشير في أبريل، نعمات عبد الله خير قاضية المحكمة العليا للمنصب.

وأفاد بيان حكومي بأن تاج السر علي، وهو ممثل ادعاء سابق ومحام عين في منصب النائب العام.

وقال عضو مجلس السيادة والناطق الرسمي باسم المجلس محمد الفلكي سليمان "قرار التعيين تم بموجب الوثيقة الدستورية بعد إيداعها لدى وزارة العدل ونشرها في الجريدة الرسمية".

وأضاف أنهما "سيباشران مهامهما في التصدي لقضايا الفساد وغيرها".

من هي القاضية نعمات عبدالله محمد خير ؟

القاضية نعمات عبدالله محمد خير من مدينة الكاملين بولاية الجزيرة انضمت إلى السلطة القضائية قبل انقلاب الانقاذ بسنوات مطلع ثمانينيات القرن الماضي، وعملت في محكمة الاستئناف والمحكمة الابتدائية، و‏تدرجت فى السلك القضائى حتى أصبحت قاضى محكمة عليا.

وتعتبر نعمات من مؤسسي نادي القضاة السوداني وغير منتمية سياسيا لأي حزب، وبحسب مقربين منها تعاملوا معها قضائيا مواقفها مهنية مشهود لها بالنزاهة والاستقامة وفق متابعة موقع اخبار السودان.

عارضت نعمات النظام المخلوع، وشاركت في الحراك، وكانت ضمن القضاة المشاركين في ابريل بموكب القضاء، إضافة إلى وقفات احتجاجية أخرى، بالاضافة إلى تواجدها في ساحة القيادة.

وأشهر قضاياها هى رفضها طعنا من وزارة الأوقاف في 2016 ضد الكنيسة الإنجيلية السودانية، التي شكلت لجنة لإدارتها في 2013.

كلمات دالة:
  • مجلس السيادة،
  • نعمات عبد الله خير،
  • عمر البشير،
  • السودان،
  • الكاملين
طباعة Email
تعليقات

تعليقات