في ظل التهديد التركي باجتياح شمال سوريا

الإمارات: عودة النظام العربي الإقليمي سبيل مواجهة الأزمات

أكد معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، أن التطورات الخطيرة والمحيطة بسوريا ما هي إلا تداعيات للانقسام العربي الحالي. وقال معاليه على «تويتر»: «دول عربية انهارت مؤسساتها وانتهكت سيادتها وغدت مهددة في وحدة ترابها الوطني، لا سبيل إلا العمل على عودة النظام العربي الإقليمي، فما يحدث أمامنا بذور أزمات مستدامة يرويها الانقسام الحالي».

ودعت دمشق الأكراد، أمس، للعودة إلى الوطن، على وقع تهديد أنقرة بشنّ عدوان بري وشيك في شمال سوريا بعد سحب الولايات المتحدة الأمريكية، داعمتهم الرئيسية، لقواتها من المنطقة الحدودية مع تركيا.

وعن تهديدات أنقرة بشن هجوم، قال نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد في أول تعليق رسمي سوري: «سندافع عن كل الأراضي السورية ولن نقبل بأي احتلال لأي أرض أو ذرة تراب سورية، لكن على الآخرين وفي هذا المجال ألا يلقوا بأنفسهم إلى التهلكة».

وفيما يبدو صدى لدعوة دمشق، قال مسؤول كردي سوري: إن السلطات التي يقودها الأكراد في شمال سوريا ربما تبدأ محادثات مع دمشق وموسكو لملء أي فراغ أمني إذا ما انسحبت القوات الأمريكية بالكامل من منطقة الحدود مع تركيا. لكن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال أمس، إن قراره بسحب القوات الأمريكية ليس تحركاً للتخلي عن القوات الكردية.

الإمارات: تطورات سوريا تداعيات للانقسام العربي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات