مصر وقبرص واليونان تدعو تركيا لوقف الاستفزازات

طالبت مصر واليونان وقبرص، تركيا «بإنهاء أعمالها الاستفزازية» في شرق البحر المتوسط، بما في ذلك التنقيب عن النفط والغاز في المياه الإقليمية لقبرص، الذي وصفته الدول الثلاث بأنه «انتهاك للقانون الدولي».

واجتمع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ونظيره القبرصي نيكوس أناستاسياديس، وكيرياكوس ميتسوتاكيس رئيس الوزراء اليوناني، بالقاهرة، في إطار التعاون والتنسيق بين الدول الثلاث.

وقالت قبرص واليونان ومصر في بيان مشترك: «أعرب رؤساء الدول والحكومات الثلاثة عن قلقهم البالغ إزاء التصعيد الحالي داخل المناطق البحرية في الجزء الشرقي من البحر الأبيض المتوسط، مع إدانة الإجراءات التركية المستمرة في المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص ومياهها الإقليمية، والتي تمثل انتهاكاً للقانون الدولي».

وصدر البيان المشترك بعد اجتماع رئيس وزراء اليونان كيرياكوس ميتسوتاكيس ورئيس وزراء قبرص نيكوس أناستاسياديس مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في القاهرة. وبحسب البيان عبّرت الدول الثلاث عن قلقها إزاء «المحاولات الجديدة لإجراء عمليات تنقيب بشكل غير قانوني في المنطقة الاقتصادية الخالصة» لقبرص.

كما أدانت، في البيان، أي محاولات تركية لتقويض وحدة الأراضي السورية، أو القيام بأي تغييرات ديمغرافية متعمدة. وأعربت عن قلقها العميق من العملية العسكرية غير القانونية وغير المشروعة التي أعلنت تركيا شنها في الأراضي السورية.

وأعاد رؤساء الدول والحكومات الثلاثة التأكيد على ضرورة تعزيز الجهود الدولية في مكافحة الإرهاب والتطرف، وشددوا على ضرورة اتخاذ تدابير ملموسة لمساءلة الفاعلين الإقليميين المنخرطين في تمويل الجماعات الإرهابية، وتوفير ملاذ آمن ومنصات إعلامية لهم.

وفي الشأن الليبي، أعرب رؤساء الدول والحكومات الثلاثة عن قلقهم العميق إزاء تدهور الوضع، مؤكدين أن التوصل إلى تسوية سياسية شاملة هو السبيل الوحيد لحل الصراع.

إلى ذلك، رفض الرئيس المصري أي محاولة لـ«تسييس» قضايا اللاجئين أو استخدامهم أوراق ضغط لتحقيق مكاسب سياسية وأكد أن حالة الاضطراب التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط تحرم شعوبها من الحق في الحياة الآمنة، موضحاً أن الإرهاب ظاهرة لا يمكن ربطها بدين أو عرق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات