إلغاء مقعدين لإخوان تونس بعد ثبوت تزوير

أكدت مصادر من الهيئات الفرعية للانتخابات التشريعية في تونس، أمس، إلغاء مقعدين برلمانيين لحركة النهضة الإخوانية بمحافظة قفصة، لثبوت عملية تزوير قام بها أحد أعضائها.

وأوضحت المصادر، التي رفضت الكشف عن هويتها، أنه بعد التأكد من عملية التزوير تقرر فوز القيادي اليساري عدنان الحاجي بمقعد سيمثل به محافظة قفصة (جنوبي البلاد) في البرلمان المقبل. وأعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بتونس أن نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية بلغت 41.3%.

ويتساءل مراقبون تونسيون عن مدى مساهمة حركة النهضة الإخوانية في تزوير الانتخابات والتلاعب بأصوات الناخبين.

وقال العضو السابق للهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس محمد رازي عباس، عبر حسابه على «فيسبوك»: «إذا نجحت النهضة في إخفاء 30 ألف صوت في قفصة، وبالتالي تزوير الانتخابات، فما الذي يمنعها من القيام بالشيء نفسه في بقية المحافظات؟».

ودعا عباس جميع الأحزاب التونسية إلى رفض نتائج التصويت، مطالباً هيئة الانتخابات الحالية بفتح تحقيق جدي ومسؤول في جميع فروعها داخل البلاد وخارجها.

ويتوجه التونسيون يوم 13 أكتوبر الجاري إلى مراكز الاقتراع، لانتخاب رئيس للبلاد بعد إقامة جولة ثانية بين كل من قيس سعيد ونبيل القروي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات