مستوطنون يقتحمون الأقصى واعتقالات بالضفة ومهاجمة صيادي غزة

استباح عشرات المستوطنين المتطرفين صباح اليوم باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، لمناسبة عيد "الغفران" اليهودي كما اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على عدد من المرابطين والمرابطات قرب باب الرحمة.

وذكرت مصادر مقدسية أن وزير الزارعة الإسرائيلي "يوري ارئيل" والمتطرف يهودا غليك قادا اقتحما للأقصى برفقة مئات المستوطنين حيث قدموا شروحات تلمودية عن "الهيكل" وبلغ عددهم أكثر من 300 مستوطن.

وكان آلاف المستوطنين قد اقتحموا الليلة الماضية باحة حائط البراق في الجدار الغربي للمسجد الأقصى لأداء طقوس وشعائر تلمودية لمناسبة عيد "الغفران" اليهودي وذلك وسط إجراءات مشددة قيدت حرية تنقل المقدسيين.

واعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم عدة مواطنين من الضفة الغربية بينهم خمسة من مخيم بلاطة شرق نابلس كما داهمت بلدات في الخليل وقلقيلية ورام الله وجنين.

من جهتها فتحت بحرية الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم نيران رشاشاتها صوب مراكب الصيادين قبالة مناطق غرب مدينة غزة.

وذكرت مصادر محلية أن زورقاً حربياً أطلق الرصاص على الصيادين ومراكبهم قبالة الميناء غرب غزة دون وقوع إصابات في صفوفهم.

يشار إلى أن بحرية الاحتلال تتعمد استهداف الصيادين ومراكبهم بشكل شبه يومي في بحر غزة، وتمنعهم من ممارسة مهنة الصيد لا سيما في المساحة المسموح الصيد بها وهي ستة أميال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات