مصادر تتحدّث عن ترتيبات نهائية قبل نشر المراقبين

جوها يحرز تقدماً في تنفيذ اتفاق الحديدة

بدأ كبير المراقبين الدوليين في الحديدة، الجنرال الهندي أبهيجيت جوها، بوضع اللمسات الأخيرة لاستكمال تنفيذ اتفاق إعادة الانتشار من موانئ ومدينة الحديدة، بلقاءات مع الجانب الحكومي وممثلي الدول الراعية للتسوية في اليمن، قبل توجهه إلى الحديدة للإشراف على استكمال تنفيذ الاتفاق.

والتقى الجنرال جوها في الرياض، بممثلي الجانب الحكومي في لجنة الإشراف على إعادة الانتشار من مواني ومدينة الحديدة، على أن يتبع ذلك توجهه إلى صنعاء للقاء ممثلي ميليشيا الحوثي في اللجنة، قبل توجهه إلى الحديدة للإشراف على تنفيذ بنود الاتفاق، وكشفت مصادر عن وضع ترتيبات نهائية لتنفيذ اتفاق الحديدة.

وفي اللقاء الذي جمع الجنرال جوها باللواء الركن محمد عيضة رئيس الفريق الحكومي، ونائبه العميد الركن أحمد الكوكباني، وبحضور العميد عبد الجبار زحزوح قائد قطاع خفر السواحل وقطاع الجزر بالساحل التهامي الغربي، فيما تم استعراض العراقيل التي تفتعلها مليشيا الحوثي أمام تنفيذ الاتفاق، والخروقات اليومية للهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة.

الضغط

وشدد الجانب الحكومي خلال اللقاء، على ضرورة الضغط على ميليشيا الحوثي لتنفيذ اتفاق السويد، والخروج من مدينة الحديدة وموانئها بشكل كامل، والشروع في نشر المراقبين الدوليين وضباط الارتباط في خطوط التماس، كما تنص على ذلك آلية تنفيذ اتفاق السويد، وبما يؤدي إلى تثبيت وقف إطلاق النار. كما أكد قائد قطاع خفر السواحل، قدرة قواته على تأمين طرق الملاحة الدولية، بمهنية عالية.

واستعرض الجانب الحكومي الأوضاع الإنسانية في مناطق سيطرة ميليشيا الحوثي في الحديدة، واستمرار المسلحين في قصف تجمعات المدنيين بمختلف الأسلحة، داخل المدينة وفي جنوبها، بصورة تنتهك اتفاق الهدنة، الذي بدأ العمل به مع مشاورات استوكهولم في ديسمبر الماضي.

جهود

وعلى صعيد متصل بالجهود الدولية لاستئناف محادثات السلام، التقى السفيران البريطاني والفرنسي، بممثلي ميليشيا الحوثي في محادثات السلام، بهدف الدفع نحو إبرام هدنة واسعة، تمهد لجولة محادثات شاملة، ينتظر أن تعقد قبل نهاية العام الحالي في السويد أو في الكويت.

ووفق مصادر سياسية، فإن سفراء الدول الكبرى الخمس، يعملون بالتعاون مع حكومتي الكويت والسويد، على إبرام هدنة واسعة، في ضوء العرض الذي قدمته الميليشيا بوقف استهداف الأراضي السعودية، وتنفيذ اتفاق استوكهولم، وبما يمهد لعقد جولة مشاورات، تتناول الحل السياسي الشامل.

جهود إغاثية

واستعرض وزير الدولة للشؤون الخارجية عضو مجلس الوزراء السعودي عادل الجبير مع جوها، خلال اللقاء الذي عقد في الرياض، أمس، جهود المملكة لإغاثة الشعب اليمني. وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن الجبير بحث مع جوها المستجدات على الساحة اليمنية، والجهود القائمة حيالها، واستعراض الدعم الذي تقدمه المملكة لإغاثة الشعب اليمني الشقيق.

دعم

التقى السفير الصيني لدى اليمن، بكبير المراقبين الدوليين في الحديدة، وقال إنه يعتقد أن تنفيذ الاتفاق سيسهم في بناء الثقة السياسية في البلاد، وخلق الجو السلمي. فيما أكد السفير كانغ يونغ لكبير المراقبين الأمميين الجديد، في اللقاء الذي جمعهما في العاصمة السعودية الرياض، دعم بكين لفريق المراقبين في اليمن.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات