عباس يهدد بإلغاء الاتفاقات حال ضمت إسرائيل الأغوار

هدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس بإلغاء كل الاتفاقات مع إسرائيل إذا أقدمت على ضم الأغوار وشمال البحر الميت، معلناً أن حواراً سيبدأ مع حركة حماس وكل التنظيمات تحضيراً للانتخابات العامة المقبلة.

وقال عباس في مستهل اجتماع في رام الله للجنة المركزية التابعة لفتح واللجنة التنفيذية في منظمة التحرير «لقد ناقشنا بيان (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قبل الانتخابات بضم الأغوار وقلنا إنه إذا استمروا على موقفهم سنعتبر كل اتفاق مع إسرائيل لاغياً. سننتظر ونرى».

تحذير سابق

وفي سبتمبر، استبق نتانياهو الانتخابات التشريعية متعهداً ضم الأغوار المحاذية للأردن وشمال البحر الميت، في مساحة توازي ثلث الضفة الغربية المحتلة.

وقد حذر عباس أمام الأمم المتحدة الشهر الماضي إنّه «في حال أقدمت أي حكومة إسرائيلية على تنفيذ ذلك، فإنّ جميع الاتفاقات الموقعة وما ترتب عليها من التزامات ستكون منتهية». وتابع أنّه «من حقنا الدفاع عن حقوقنا بالوسائل المتاحة، مهما كانت النتائج، وسنبقى ملتزمين بالشرعية الدولية ومحاربة الإرهاب».

انتخابات

إلى ذلك، أكد عباس أن حواراً سيبدأ مع حركة حماس وكل التنظيمات تحضيراً للانتخابات العامة المقبلة، من دون تحديد موعدها. وقال «لقد تم الاتفاق على كثير من القضايا والآن سنبحث مرة أخرى» ذلك لكي «يطلع الجميع على ما تم الاتفاق عليه».

وأضاف «تم تشكيل لجنتين للحوار والتواصل مع لجنة الانتخابات والتنظيمات مثل حماس» وجميع الفصائل وكذلك مع «الجهات الإسرائيلية لأن هناك اعتراضاً نحن مصرون تماماً أن الانتخابات يجب أن تجري في الضفة والقدس وقطاع غزة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات