ميليشيات طرابلس تتقهقر في كل محاور القتال

أكد الجيش الليبي، أمس، أن الميليشيات تمر بحالة تقهقر واضطراب غير مسبوقة، في ظل تقدم قواته في مختلف محاور القتال. وأعلنت غرفة عمليات الكرامة، تقدم الوحدات العسكرية، في نقاط جديدة بكل محاور القتال، مؤكدة حدوث تقهقر كبير في صفوف ميليشيات الوفاق. وأشارت في بيان، إلى أن التقدّم جاء بغطاء سلاح الجو الذي ينجح في استهداف المسلحين في أكثر من منطقة بشكل مستمر.

بدورها، أكدت مصادر عسكرية في غرفة عمليات المنطقة الغربية لـ«البيان»، تحقيق الجيش الوطني تقدماً واضحاً في جبهات القتال، مقابل تراجع الميليشيات بعد أن أصابها الإحباط والانهيار المعنوي، مشيرة إلى أن الضربات الجوية، قلّصت دور الطائرات التركية المسيرة التي تم تدمير معظمه مواقع تخزينها وإطلاقها، فضلاً عن قصف مخازن سلاح الإرهابيين وأرتالهم.

وأوضح المسؤول الإعلامي في اللواء 73 مشاة، المنذر الخرطوش، أن الوحدات العسكرية مستمرة بالتحرك في نقاط جديدة في كل محاور طرابلس، مضيفاً: «الانتصارات مبهرة، وتقهقر كبير في صفوف الميليشيات أمام ضربات الجيش بغطاء سلاح الجو».

سيطرة

إلى ذلك، سيطرت كتيبة 128 مشاة، على عمارات الوادي بشارع الخلاطات في طرابلس، بعد معارك شرسة مع الإرهابيين، فيما سيطر الجيش الوطني على مراصد جديدة في الطويشة وطريق المطار، مع اقترابه من منطقة العزيزية والسواني.

وكثّف سلاح الجو الليبي، ضرباته على مواقع الميليشيات، مستهدفاً مواقع تخزين للأسلحة والذخائر في سرت. وأعلن المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة، أن سلاح الجو نفّذ ضربات جوية على مستودعات للأسلحة والذخائر في سرت وتاجوراء.

غارات

أعلنت غرفة عمليات أجدابيا، شن سلاح الجو غارات جوية على مطار معيتيقة، أمس، بعد رصد أجهزة الاستخبارات أماكن متفرقة في مطاري معيتيقة ومصراتة، كانت تستخدم في تجهيز وتخزين الطائرات المسيرة التركية، وفق الناطق الرسمي للقيادة العامة للجيش اللواء أحمد المسماري. وقال المسماري، إن المواقع المستهدفة هي مخازن الأسلحة والذخائر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات