شاب جزائري اعتقل وأبكى رجال الشرطة

فوجئ الشاب الجزائري بلال زيان، خلال مشاركته الأسبوعية في حراك الجمعة، باعتقاله من قبل قوات الأمن هو وثلاثة من زملائه، بحجة عدم الانصياع لأوامر الشرطة، بتجاوز الحاجز المسموح للمسيرات، فتم اقتياده إلى سجن الحراش.

وفي السجن كانت المفاجأة التي لا تخطر على البال التي أبكت رجال الشرطة، وجعلتهم يتراجعون عن توقيفه، حيث أكد بلال أنه في المراحل الأخيرة لمرض سرطان الدم، ويخضع للعلاج الكيميائي، وأن موعد الجلسة المقبلة بعد يومين، وأنه خرج للمسيرات لينسى آلام مرضه، ويشارك الجزائريين فرحة التغيير.


قصة بلال المحزنة، جعلت العدالة تسرع في اتخاذ الإجراءات القضائية المناسبة في حقه، حيث قرر مجلس قضاء الجزائر، إطلاق سراح بلال فوراً، وقد لقي هذا الإجراء استحسان الجزائريين، الذين اعتبروها لفتة إنسانية من جهاز العدالة، وتمنوا الشفاء له العاجل.

 

كلمات دالة:
  • بلال زيان،
  • الجزائر ،
  • جزائري،
  • الحراك الشعبي،
  • الشرطة الجزائرية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات