الحكومة الأردنية تعتذر للمعلمين

اعتذرت الحكومة الأردنية، أمس، للمعلمين المضربين عن التدريس منذ سبتمبر الماضي، في استجابة لأحد مطالب نقابة المعلمين لإنهاء الإضراب الذي استمر مدة أربعة أسابيع. وأكّد رئيس الوزراء الأردني، عمر الرزاز، الحرص على كرامة المعلمين وتهيئة الظروف المواتية لتحقيق الفريضة الواجبة عليهم تجاه الجيل، معرباً عن أسفه إزاء أي حدث انتقص من كرامتهم.

وقال الرزاز، في رسالة وجهها للمعلمين في الأردن بمناسبة يوم المعلم، ونقلتها وكالة الأنباء الأردنية «بترا»: «كرامة المعلّم من كرامتنا، وهيبته من هيبتنا ولا نقبل الإساءة للمعلّم والتقليل من احترامه بأي شكل من الأشكال».

وأعرب الرزاز عن أسف الحكومة لأي حدث انتقص من كرامة المعلمين، والتزامها استكمال التحقيق والأخذ بنتائجه، مشيراً إلى أنّ الحكومة في انتظار نتائج تقرير التحقيق من المركز الوطني لحقوق الإنسان لاتخاذ الإجراءات المناسبة.

حد أقصى

وتؤكد الحكومة الأردنية، أن الزيادات التي أقرها مجلس الوزراء، تمثل الحد الأقصى من إمكانيات الحكومة المالية، ولا سيّما أن الموازنة العامة تعاني من عجز مزمن على مدى سنوات عديدة، فضلاً عن تراجع الإيرادات المحلية. وتشدد الحكومة أنّ الزيادة ربما كانت أعلى فيما لو كانت الظروف المالية أفضل.

على صعيد متصل، نفى الأردن، وجود خلافات مع صندوق النقد الدولي، حول برنامج الإصلاح المالي. وذكرت وزارة المالية في بيان، أن بعثة صندوق النقد الدولي، التي أنهت زيارتها إلى المملكة الأسبوع الماضي، عقدت عدة اجتماعات في وزارة المالية والبنك المركزي ووزارات التخطيط والتعاون الدولي، والطاقة والثروة المعدنية، والمياه والري والصناعة والتجارة والتموين، لمناقشة مختلف الاستراتيجيات والخطط التي تعمل عليها ضمن برنامج الإصلاح المالي المتبع.

مباحثات

وأضافت الوزارة، إنه تم التباحث مع رئيس بعثة الصندوق الجديد حول المؤشرات المالية والاقتصادية، والإجراءات المتعلقة ببرنامج الإصلاح الاقتصادي بشكل شمولي، إلى جانب الإجراءات الهادفة لتعزيز النمو الاقتصادي، وأثره في ضبط نمو المديونية في ضوء عدم تحقيق النمو الاقتصادي المستهدف للفترة المتقضية من العام، وانعكاس ذلك على عدم نمو الإيرادات وزيادة المديونية على ما تم استهدافه.

نفي

نفت وزارة المالية الأدرنية في بيان، أن يكون وفد صندوق النقد الدولي قد تطرق، خلال اللقاءات التي عقدها، إلى تفاصيل مخصصات الوزارات والمؤسسات الحكومية، مؤكدة أنه سيتم استكمال بحث المراجعة الثالثة للبرنامج، خلال الزيارة التي سيجريها فريق الصندوق الشهر المقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات