الشعلة.. مدينة بلا عناصر أمنية

شهدت مدينة الشعلة، شمال غربي بغداد، أول عملية طرد للقوات الأمنية، التي حاولت فض التظاهرات وتطبيق قرار حظر التجوال. وذكر مواطنون من حي الغزالية المجاور أن شوارع مدينة الشعلة تشهد توتراً متصاعداً، وخاصة بعد بيان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الذي طالب فيه باستقالة الحكومة وتنظيم انتخابات مبكرة بإشراف أممي، ما أدى إلى تضامن علني لأنصاره مع المتظاهرين. وسيطرت جموع المتظاهرين على أغلب شوارع مدينة الشعلة، فيما قال شهود عيان: إن القوات الأمنية انسحبت من أغلب مرابطاتها باتجاه المراكز الأمنية.

وكان الصدر قد دعا نواب كتلة «سائرون» إلى تعليق عضويتهم في البرلمان بعد ساعات على رسالة للمرجع السيستاني قرأها معتمده في كربلاء، لكن الصدر عاد ليصعد مطالبه على خلفية ارتفاع أعداد القتلى، فيما اعترفت خلية الإعلام الحربي بوجود حالات قنص مجهولة للمتظاهرين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات