تقارير البيان

الشباب الجزائري بين «قوارب الموت» والإصرار على تحقيق مطالب الحراك

في الوقت الذي تقدم فيه 115 راغباً في الترشح للانتخابات الرئاسية الجزائرية المزمع إجراؤها 12 ديسمبر المقبل عادت «قوارب الموت» خلال هذه الفترة بقوة نحو القارة العجوز فمن أقصى غرب الساحل الجزائري إلى شرقها، تحولت السواحل الجزائرية منذ بداية الشهر الماضي إلى نقطة انطلاق العشرات من رحلات الموت على متن زوارق بحرية أصبحت ترعب قلوب الأمهات وتصنع المآسي وسط العائلات.

والمفارقة أن رغم تصدر الشباب لمشهد الحراك في المظاهرات التي تقام كل يوم جمعة منذ بداية الاحتجاجات الشعبية في 22 فبراير الماضي والتي أطاحت بالرئيس عبدالعزيز بوتفليقة إلا أن الكثيرين منهم ينظرون إلى مستقبل البلاد نظرة تشاؤم واختاروا لأنفسهم رحلة في مياه البحر الأبيض المتوسط كثيراً ما تنتهي بالمآسي.

وعادت ظاهرة «السفر عبر زوارق الموت» بقوة خلال الآونة الأخيرة، ولقي العشرات حتفهم غرقاً منذ بداية شهر سبتمبر الماضي، ولا يكاد يمر يوم من دون أن تنشر أخبار عن اعتراض زوارق بحرية محمّلة بالشباب، بعضهم حققوا حلمهم في بلوغ الأراضي الأوروبية، والبعض الآخر صادفتهم رياح تجري بما لا تشتهيه أحلامهم.

فيديو أليم

وتداول نُشطاء على منصات التواصل الاجتماعي أخيراً، فيديو أليماً يُوثق لحظات مُؤثرة عن طلب مهاجرين، يد المساعدة بعد تحطم قاربهم المطاطي في عرض البحر.

ويظهر الفيديو الذي انتشر كالنار في الهشيم، صُراخ أحد الشباب وهو يُحادث أحد الأشخاص الغارقين في عرض البحر: «انتظر قليلاً إنهم قادمون (في إشارة منه إلى فرق الإنقاذ)، أنا لا يمكنني حملكم جميعاً لأننا سنموت جميعاً»، قبل أن «يعدهم سنعود ونأخذك».

وعبر جزائريون على مواقع التواصل الاجتماعي، عن سخطهم وحزنهم من عودة ظاهرة الهجرة غير الشرعية بشكل كبير في وقت تبقى السلطات المعنية عاجزة عن وضع حد لها رغم الإجراءات الأمنية الهائلة التي سخرتها السلطات المعنية على السواحل الجزائرية.

وكشفت وزارة الدفاع الجزائرية الأحد الماضي، في بيان أن وحدات للبحث والإنقاذ تابعة للقوات البحرية الجزائرية تمكنت خلال عمليتين منفصلتين من إنقاذ 35 مهاجراً إثر غرق القوارب التي كانت تقلهم قبالة سواحل كل من محافظتي بومرداس(شرق) ووهران غرب الجزائر.

وأحبطت وحدات أخرى محاولات هجرة غير شرعية لـ 89 شخصا كانوا على متن قوارب تقليدية الصنع في ثلاث ولايات (محافظات).

إصرار على المغامرة

ويرى أغلب الشباب الحالمين في بلوغ الضفة الأخرى من البحر الأبيض المتوسط أنهم «مستعدون للخوض في مغامرة الوصول إلى الضفة الأخرى، لاسيما أولئك الذين يجربون حظهم بالطرق الرسمية من خلال تقديم طلب تأشيرة ويتم رفضها ما يزيد في نفسه إصراراً على ركوب مثل تلك القوارب، إذ نقلت تقارير إعلامية جزائرية عن أحد الشباب قائلاً:

لن أبقى هنا دقيقة واحدة، لا أمل في تغيير حال البلاد إلى الأفضل، هي مجرد 13 مليون سنتيم و22 ساعــة من الإبحار فقط» فـي إشارة منـه إلــى تكلفـة الإبحــار بالقــارب والمــدة المستغرقــة.

بالمقابل، يتصدر الشباب المظاهرات الأسبوعية التي تنظم كل يوم جمعة منذ بداية الحراك الشعبي مؤكدين إصرارهم على الاستمرار في التظاهر إلى حين تحقيق كل المطالب الشعبية وتأسيس جمهورية جزائرية ثانية بعيدة عن رموز نظام بوتفليقة.

حامل

أوقف عناصر حرس السواحل التابعة للواجهة البحرية الشرقية بالناحية العسكرية الخامسة أخيراً 14 مهاجراً في عرض البحر بمدينة عنابة (شرق الجزائر)، بينهم امرأة حامل عمرها 32 سنة، حيث تمت معاينتهم وتقديم الإسعافات الضرورية لهم. وأفادت مصادر أن حرس السواحل أوقفوا هؤلاء المهاجرين الذين تتراوح أعمارهم بين 19 سنة و37 سنة، بينهم امرأة حامل في شهرها التاسع.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات