الميليشيا تتكبد خسائر فادحة في صعدة

إحباط محاولة تسلل حوثية جنوبي التحيتا

أحبطت القوات اليمنية المشتركة أول من أمس محاولة تسلل جديدة نفذتها ميليشيا الحوثي صوب مواقعها في الجبلية جنوبي التحيتا، بينما تعرضت منطقة الفازة الساحلية بالمديرية للقصف العنيف تزامناً مع قصف مكثف طال شمالي وشرقي المديرية الساحلية، جنوبي محافظة الحديدة غربي اليمن فيما تكبدت الميليشيا خسائر فادحة خلال مواجهات مع القوات اليمنية وغارات للتحالف العربي في صعدة. و

قالت مصادر عسكرية ميدانية إن عناصر من ميليشيا الحوثي حاولت التسلل صوب مواقع القوات المشتركة شمالي الجبلية، وتمكنت القوات من رصد تلك العناصر والتعامل معها بقوة وحزم، وأحبطت محاولة التسلل.

اشتباكات عنيفة

وأكدت المصادر أن القوات المشتركة خاضت في الأثناء اشتباكات عنيفة مع عناصر الميليشيا بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، وتكبدت الميليشيا خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، فيما لاذ من تبقى منهم بالفرار، وفقاً لبيان نشره المركز الإعلامي لألوية العمالقة.

وفي السياق ذاته، واصلت الميليشيا الحوثية قصف واستهداف مواقع القوات المشتركة في منطقة الفازة الساحلية التابعة لمديرية التحيتا.

وذكرت المصادر أن الميليشيا قصفت بقذائف مدفعية الهاوزر وقذائف «بي 10» المواقع التي يتمركز فيها جنود القوات المشتركة بشكل عنيف، إضافة إلى إطلاق النار بشكل مكثف على المواقع عقب عمليات القصف واستخدمت مختلف أنواع الأسلحة الرشاشة المتوسطة والخفيفة كما أطلقت النار من الأسلحة القناصة.

وفي وقت سابق، شنت الميليشيا قصفاً مكثفاً بالمدفعية والأسلحة الثقيلة على مواقع القوات والمناطق الشمالية والشرقية لمدينة ومديرية التحيتا. وتجدد القصف داخل مدينة الحديدة على مدينة الصالح، وفي مديرية الدريهمي في الأطراف الجنوبية للحديدة.

وعاودت الميليشيا حشد قواتها صوب منطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا تزامناً وتصعيداً كبيراً للقصف والاستهداف ومحاولات تسلل.

واتهم بيان المركز الإعلامي لألوية العمالقة، الميليشيا الحوثية برفض الالتزام ببنود الهدنة الأممية لوقف إطلاق النار، إذ كثفت من عمليات التصعيد على أكثر من محور في مختلف مناطق ومديريات محافظة الحديدة منذ بدء سريان الهدنة أواخر العام الماضي.

خسائر كبيرة

في الأثناء، فضحت ملصقات لقتلى الميليشيا الإيرانية انتشرت بالمقابر التي استحدثتها في صنعاء ومناطق سيطرتها وأخرى وضعت على سيارات أن العشرات من قادة الميليشيا ومن مختلف الرتب لقوا حتفهم في المواجهات الدائرة في محافظة صعدة وفي غارات لمقاتلات التحالف رغم الادعاءات التي تسوقها هذه الميليشيا بالحديث عن انتصارات وهمية.

ووفقاً للبيانات التي حملتها هذه الملصقات فإن أغلب هؤلاء لقوا حتفهم في معارك محور كتاف بمحافظة صعدة، خلال الأسابيع الأخيرة من المواجهات المتواصلة هناك وبينهم قيادات ميدانية بارزة ووجهاء قبليون وغيرهم من عناصر في أمن الميليشيا وإعلامها الحربي.

وتظهر الملصقات التي وزعتها أسر الضحايا مقتل العديد من القيادات البارزة في ميليشيا الحوثي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات