قدّمت 80 طناً مساعدات للمحافظتين وعزّزت مكافحة الأوبئة في الساحل الغربي

الإمارات تغيث سكان حضرموت ولحج

عيادات الهلال الأحمر المتنقّلة خلال حملة تطعيم لأطفال الساحل الغربي | وام

قدّمت دولة الإمارات أكثر من 80 طناً من المواد الغذائية والإغاثية لسكان قرى محافظتي حضرموت ولحج، في إطار جهودها على مختلف الأصعدة التنموية والخدمية لمساعدة الأشقاء في اليمن والتخفيف من معاناتهم. ووزّع الهلال الأحمر، 1000 سلة غذائية على عدد من سكان مديرية غيل بن يمين بمحافظة حضرموت استفاد منها 5000 فرد.

وأعرب أهالي المديرية، عن شكرهم وبالغ تقديرهم لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي وفريق عملها الموجود على الأرض. يذكر أن عدد السلال الغذائية، التي تم توزيعها منذ بداية «عام التسامح»، بلغت، 29244 سلة غذائية استهدفت، (146,220) فرداً من الأسر المحتاجة في محافظة حضرموت.

في الوقت ذاته، وزعت فرق الهلال الأحمر سلال الأغذية على سكان منطقة وادي ذر بمديرية طور الباحة محافظة لحج استفاد منها 400 أسرة.

ويأتي هذا الدعم ضمن حملة الاستجابة العاجلة التي تنفذها دولة الإمارات العربية المتحدة في المحافظات المحررة بإشراف الهلال الأحمر الإماراتي، وتستهدف المناطق المتضررة من الأمطار. وأوضح أهالي منطقة وادي ذر، أن الهلال الأحمر الإماراتي كان أول منظمة إنسانية تقدم لهم هذه المساعدات الغذائية رغم أن المنطقة نائية ومترامية الأطراف ويعاني السكان فيها من ظروف صعبة.

مكافحة أوبئة

إلى ذلك، عزّزت دولة الإمارات عبر ذراعها الإنسانية الهلال الأحمر، حملة مكافحة الأوبئة في الساحل الغربي اليمني بعيادة طبية متنقلة هي الثالثة من نوعها ضمن حملة الاستجابة الطارئة التي دشنتها مطلع أغسطس.

أوضح الفريق الطبي، أن العيادات المتنقلة تغطي كل المناطق النائية الواقعة على الشريط الساحلي والمخيمات وتقدم خدماتها الطبية بمتوسط 100 - 120 حالة يومياً معظمها حالات مصابة بالحميات والإسهالات المائية الحادة.

وشملت الحملة خلال الأسابيع الماضية، تزويد القطاع الصحي في مديريات المخا والخوخة وحيس والتحيتا بدفعات متتابعة من الأدوية والمحاليل المخبرية اللازمة لمكافحة وعلاج حالات الإصابة بالحميات، الملاريا والضنك. وأهدى الهلال الأحمر، مستشفى المخا العام، سيارتي إسعاف دفع رباعي لتتمكن من الوصول إلى المناطق النائية خارج المدينة.

كما سبق أن تم إهداء المستشفى ذاته سيارتي إسعاف وأخرى للخدمات. واستقبلت العيادات المتنقلة المرضى من قرى عزلة المتينة الواقعة على الشريط الساحلي جنوب غرب مديرية التحيتا بمحافظة الحديدة.

كان تم تسجيل ثمانين حالة إصابة بالكوليرا والإسهالات المائية الحادة في مديرية التحيتا خلال أسبوع واحد، قبل أن تتدخل الفرق الطبية التابعة لهيئة الهلال الأحمر الإماراتية بصورة عاجلة لتتمكن من إيقاف انتشار الوباء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات