10 آلاف انتهاك حوثي في الضالع خلال شهرين

كشف تقرير حقوقي، عن ارتكاب ميليشيا الحوثي، آلاف الانتهاكات والجرائم بحق المدنيين في محافظة الضالع خلال الشهرين الماضيين. وذكر التقرير الصادر عن المركز الإعلامي لجبهة محافظة الضالع، أنّ ميليشيا الحوثي ارتكبت 10123 انتهاكاً بحق المدنيين في الضالع، التي شنت عليها سلسلة هجمات خلال الشهرين السابقين وحتى 30 سبتمبر الماضي، مؤكّداً أنّ الميليشيا لم تنجح بتحقيق أهدافها العسكرية، لتقدم على تعميق الجراح الإنسانية من خلال انتهاكاتها الممنهجة بحق المدنيين. ووثق فريق الرصد بالمركز، 130 حالة قتل بينهم 12 طفلاً و10 نساء و272 حالة إصابة بينهم 40 طفلاً و22 امرأة، و40 حالة اعتقال واختطاف وإخفاء قسري بينهم 10 أطفال.

سياسة تدمير

وأبان التقرير، أنّ الميليشيا الحوثية اعتمدت كعادتها سياسة التدمير الممنهج للبنية التحتية من ممتلكات عامة أو خاصة، ومنشآت خدمية ومؤسسات صحية وتعليمية ومنازل ومزارع ودور عبادة، إذ دمّرت 642 منشأة منها 91 منزلاً تضررت بشكل كلي، و514 منزلاً بشكل جزئي، وفجّرت 24 منزلاً وثلاثة جسور. وأكد التقرير، أن الميليشيا الحوثية أتلفت ونهب 214 مزرعة ودمّرت 12 مضخة، لافتاً إلى أنّ الأعيان الثقافية والمساجد لم تسلم من تلك الاعتداءات، إذ تم توثيق تدمير خمسة مساجد. كما استهدفت الميليشيا، المدارس والمؤسسات التعليمية، متسبّبة في حرمان الآلاف من طلاب الجامعة وتلاميذ المدارس من التعليم.

ورصد التقرير 21 انتهاكاً في القطاع التعليمي، منها تدمير ثلاث مدارس بشكل كلي وست مدارس بشكل جزئي وكليتين جامعيتين ومعهدين تقنيين، وتحويل ثماني مدارس لثكنات عسكرية، والاعتداء على سيارة إسعاف وثلاثة مسعفين صحيين، موضحاً أنّ الميليشيا زرعت الألغام الفردية في الطرقات العامة، وبالقرب من منازل المواطنين بشكل عشوائي، ما أدى لمقتل وجرح 18مدنياً منهم 6 قتلى. ووثّق التقرير مقتل صحافي وإصابة اثنين خلال تغطيتهم للمعارك.

مأزق إنساني

ولفت تقرير المركز الإعلامي لجبهة الضالع، إلى أنّ الأرقام والإحصائيات الواردة تكشف بجلاء عن المأزق الإنساني الذي تشهده محافظة الضالع، داعياً المنظمات الحقوقية والإنسانية للتواجد في المناطق المحررة من الضالع لمعالجة الوضع الإنساني، والحد من انتهاكات الميليشيا بحق المدنيين في المحافظة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات