اجتماع قريب لـ«الدستورية السورية» وتظاهرات شرق الفرات ضد «الاستبعاد»

من تظاهرات القامشلي | أ.ف.ب

أعلن المبعوث الدولي إلى سوريا، غير بيدرسون، أمس، أنه سيتم عقد جلسة للجنة الدستورية في جنيف خلال الشهر الجاري، فيما خرجت تظاهرات في شمال شرقي سوريا، احتجاجاً على استبعاد ممثلين عن مناطقهم في اللجنة الدستورية.

وذكر بيدرسون، خلال مؤتمر صحافي: «سيتم عقد جلسة للجنة الدستورية في مدينة جنيف السويسرية خلال أكتوبر الجاري»، مضيفاً: «لدي أفكار عدة بشأن الدستور، ولكن الأمر عائد للسوريين لاختيار الحل المناسب لهم». وتابع: «اقتربنا من الوصول إلى نسبة 30 في المئة من التمثيل النسائي في اللجنة الدستورية». وشدد على ضرورة الكشف عن مصير المختفين في سوريا وإطلاع عائلاتهم على مصيرهم.

تظاهرات

وتجمع آلاف من أهالي المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية شمال شرقي سوريا أمام قاعدة تابعة للتحالف الدولي ومقر الأمم المتحدة، أمس، احتجاجاً على استبعاد ممثلين عن مناطقهم في اللجنة الدستورية السورية.

وقالت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية بيريفان خالد، إن «تشكيل اللجنة الدستورية من دون تمثيل جميع الأطراف السورية يتناقض مع القرارات الأممية التي تنص على ضرورة مشاركة مكونات الشعب السوري في صياغة الدستور». وفي القامشلي بمحافظة الحسكة سلّم وفد ممثل عن المتظاهرين، الذين تجمعوا أمام مقر الأمم المتحدة، موظفي الأمم المتحدة قائمة مطالب المتظاهرين الذين نددوا باستبعاد مناطقهم من اللجنة الدستورية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات