العراق: إطلاق عملية عسكرية واسعة في صحراء الأنبار

أعلنت قيادة العمليات المشتركة في العراق، أمس، انطلاق عملية عسكرية جديدة لملاحقة فلول تنظيم داعش والجماعات المسلحة في عدد من المحافظات العراقية باتجاه الحدود، بالتعاون مع قوات التحالف الدولي.

وقال الفريق الركن عبدالأمير رشيد يارالله، نائب قائد العمليات المشتركة، في بيان صحفي، إن «المرحلة الخامسة من عملية إرادة النصر انطلقت، فجر أمس، في صحراء الأنبار، جنوبي الطريق الدولي المحاذي مع محافظتي كربلاء والنجف، بمشاركة قوات الجيش في قيادة عمليات الأنبار وأفواج شرطة طوارئ الأنبار والفوج التكتيكي بشرطة الأنبار وفوج حماية الطرق الخارجية».

كما تشارك في العملية قوات من قيادة عمليات الفرات الأوسط والشرطة الاتحادية وشرطة محافظة بابل وشرطة محافظة البصرة وفوجا طوارئ من شرطة محافظة كربلاء وقيادة عمليات بغداد ومقر حرس الحدود العراقية.

وأوضح يار الله أن «هذه العملية تتم بدعم من القوة الجوية وطيران الجيش وطيران التحالف الدولي، وتهدف إلى تجفيف منابع الإرهاب وملاحقة المطلوبين والعناصر الإرهابية، ولتعزير الأمن والاستقرار في المناطق التي شملتها هذه المرحلة».

وبعد أن كثُر الحديث عن بقاء القيادة العامة للقوات المسلحة المشتركة العراقية، من دون رأس عسكري متمرس، ويتمتع بالمقبولية، والسجل القتالي المتميز، قرر رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي، إعادة تشكيل قيادة العمليات المشتركة برئاسته، وأن يكون نائبه في القيادة الفريق الركن عبد الأمير يار الله، الذي يفترض أن يكون الرأس العسكري في الدولة، كون المناصب الوزارية سياسية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات