التحالف العربي: إجراءات حازمة لحماية أمن الطاقة العالمي

الإمارات تستنكر الهجوم الإرهابي على معملين لـ«أرامكو»

إحدى منشآت النفط السعودية في الخريص | أرشيفية

أكدت دولة الإمارات تضامنها مع المملكة العربية السعودية في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها، وذلك بعد هجوم إرهابي استهدف معملين لشركة أرامكو في محافظة البقيق وهجرة خريص، في وقت تعهّد التحالف العربي في اليمن باتخاذ ما يلزم من إجراءات لحماية أمن الطاقة العالمي، مؤكداً أن التحقيقات ما زالت جارية لتحديد الجهة المخططة والمنفذة.

واستنكرت دولة الإمارات العربية المتحدة بشدة الهجوم الإرهابي الذي طال معملين تابعين لشركة أرامكو في محافظة بقيق وهجرة خريص في المملكة العربية السعودية، أمس، ما أدى إلى اندلاع حريقين تمت السيطرة عليهما والحد من انتشارهما. ونددت دولة الإمارات بهذا العمل الإرهابي والتخريبي، واعتبرته دليلاً جديداً على سعي الجماعات الإرهابية إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي تضامن دولة الإمارات الكامل مع المملكة العربية السعودية الشقيقة، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطول أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

وأضاف البيان أن أمن دولة الإمارات وأمن المملكة العربية السعودية كل لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار في الإمارات.

وكانت وزارة الداخلية السعودية أعلنت، أمس، السيطرة على حريقين في معملين تابعين لشركة أرامكو بمحافظة بقيق وهجرة خريص، نتيجة استهدافهما بطائرات بدون طيار «درون». ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن المتحدث الأمني بوزارة الداخلية قوله: «باشرت فرق الأمن الصناعي بشركة أرامكو حريقين في معملين تابعين للشركة بمحافظة بقيق وهجرة خريص نتيجة استهدافهما بطائرات بدون طيار (درون)، حيث تم بتوفيق الله السيطرة على الحريقين والحد من انتشارهما، وقد باشرت الجهات المختصة التحقيق في ذلك».

أمن الطاقة العالمي

في الأثناء، صرح الناطق الرسمي باسم قوات التحالف العربي، العقيد الركن تركي المالكي، بأنه بالإشارة إلى البيان الصادر من الناطق الأمني بوزارة الداخلية بشأن الهجوم الإرهابي على معملين تابعين لشركة أرامكو السعودية بمحافظة بقيق وهجرة خريص، وبناءً على التحقيقات الأولية المشتركة مع الجهات ذات العلاقة والمبنية على الدلائل والمؤشرات العملياتية والأدلة المادية بموقعي الهجوم الإرهابي، فإن قيادة القوات المشتركة للتحالف تؤكد أن التحقيقات ما زالت جارية لمعرفة وتحديد الجهات المسؤولة عن التخطيط والتنفيذ لهذه الأعمال الإرهابية، مؤكداً استمرار قيادة القوات المشتركة للتحالف في اتخاذ وتنفيذ الإجراءات اللازمة للتعامل مع هذه التهديدات الإرهابية للحفاظ على المقدرات الوطنية، وكذلك أمن الطاقة العالمي وضمان استقرار الاقتصاد العالمي.

الصادرات مستمرة

ذكرت تقارير متابعة لأسواق النفط العالمية، أن الهجمات الإرهابية على منشآت نفطية في السعودية لم تؤثر على إمدادات المملكة من النفط. وأكد التلفزيون السعودي في خبر عاجل أن الصادرات مستمرة، وذلك رداً على ما أثير عن تعطل الصادرات بفعل الهجوم على منشأتين لشركة أرامكو. وقالت المصادر إن تدفق الصادرات النفطية تتم كالمعتاد دون أية عرقلة.

وتقع بقيق على بعد 60 كيلومتراً جنوب غربي مقر أرامكو في الظهران بالمنطقة الشرقية ويوجد بها أكبر معمل لتكرير النفط في العالم.

وتعالج المنشأة النفط الخام القادم من حقل الغوار العملاق قبل نقله للتصدير إلى مرفأ رأس تنورة، أكبر منشأة لتحميل النفط في العالم، والجعيمة. كما يصل إنتاج هذه المصفاة غرباً إلى محطات تصدير على البحر الأحمر. ويوجد في خريص الواقعة على بعد 190 كيلومتراً إلى الجنوب الغربي من الظهران ثاني أكبر حقل نفطي في السعودية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات