السودان يسلّم قيادياً إرهابياً لمصر قريباً

تظاهرات في شوارع الخرطوم للمطالبة بعزل رئيس القضاء | أب

أفادت مصادر متطابقة، أن السودان سيرحّل أحد القيادات الإرهابية المطلوبة للأمن المصري في القريب العاجل وذلك في إطار التعاون الأمني بين الخرطوم والقاهرة، فيما كشف مصدر رفيع في وزارة الخارجية السودانية، أن وزير خارجية فرنسا، جان إيف لودريان، سيزور العاصمة الخرطوم الاثنين لدعم الحكومة الانتقالية.

وأكدت المصادر، أن المقصود هو القيادي في أنصار الشريعة مدين إبراهيم محمد حسانين، الهارب إلى السودان قبل سنوات، بعد إدانته في قضية بمحافظة الشرقية تتعلق باغتيال أمناء شرطة والحكم عليه بـ15 عاما.

وفي حال ترحيل المذكور، سيكون ذلك بداية جديدة ومختلفة لتعاون أمني بين مصر والسودان بعد تعهدات من الفريق أول عبدالفتاح البرهان، للرئيس عبدالفتاح السيسي خلال زيارته لمصر قبل أشهر بأنه لن يتبقى على أرض السودان مطلوب واحد للأمن المصري.

زيارة

إلى ذلك، قال مسؤول وزارة الخارجية، السودانية، إن «لودريان سيزور الخرطوم الاثنين المقبل، وذلك في إطار تأكيد دعم المجتمع الدولي للحكومة الانتقالية». وأكد المسؤول أن زيارة لورديان تأتي في إطار دعم باريس للحكومة الانتقالية.

وجهة جديدة

في الأثناء، قال محللون إن اختيار رئيس الوزراء عبدالله حمدوك، جوبا كأول وجهة خارجية له بعد تشكيل الحكومة الانتقالية، في سياق إيلائه ملف السلام في مناطق النيل الأزرق وجنوب كردفان ودارفور الأولوية القصوى، في الفترة الأولى من عمل حكومته. وتحتضن جنوب السودان محادثات بين الجبهة الثورية وممثّلين عن المجلس السيادي برئاسة نائب رئيس المجلس محمد حمدان دقلو المعروف بـ«حميدتي».

وكشفت مصادر مطلعة أنه تم الاتفاق على بدء المحادثات النهائية بشأن السلام في 14 أكتوبر، وأن يتم التوقيع على الاتفاق في 14 ديسمبر، فيما يتم الانتهاء من إجراءات عملية السلام قبل الستة أشهر المحددة في الوثيقة الدستورية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات