الحراك الجزائري في جمعته الـ30 يطالب بالتغيير

خرجت حشود المتظاهرين الجزائريين للجمعة الثلاثين على التوالي أمس في العديد من ولايات البلاد، للمطالبة بالتغيير الجذري للنظام.

وانطلقت المسيرات وسط تعزيزات أمنية غير مسبوقة، حيث انتشر رجال الشرطة على طول الشوارع الرئيسة بالعاصمة، كما عكف رجال الأمن على تفتيش مختلف الشباب المتجهين إلى شارع ديدوش مراد المرتبط بالمسيرات السلمية.

واعتقلت الشرطة عدداً من المتظاهرين إلى جانب منع البعض من التصوير، في حين رفع المحتجون الشعارات المطالبة بالاستجابة لمطالب الشعب بالتغيير قبل التسريع في الذهاب للانتخابات الرئاسية.

ورفض المحتجون إجراء انتخابات بلا ضمانات، حيث يرى المحتجون أن «السلطة مطالبة بتوفير الضمانات الكافية لعدم تدخّلها في أي مرحلة من مراحلة بناء الجمهورية الثانية التي يطمحون إليها».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات