غارات إسرائيلية على غزّة واعتقالات في الضفة

أعلنت مصادر فلسطينية، أن الاحتلال أطلق قذائف مدفعية، أمس، على أطراف شمال قطاع غزة. وذكرت المصادر، أن القصف المدفعي استهدف موقعي رصد، دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات. ولفتت المصادر إلى أن الغارات استهدفت في ساعة مبكرة منزلاً خالياً وموقعي تدريب، وآخر للشرطة البحرية، ما أدى إلى أضرار مادية واسعة.

بدوره، زعم جيش الاحتلال أنّ القصف جاء رداً على إطلاق ثلاث قذائف صاروخية من القطاع باتجاه إسرائيل، مشيراً إلى أن مقاتلات من سلاح الجو أغارت على 15 هدفاً في قطاع غزة رداً على إطلاق قذيفتين صاروخيتين من القطاع الليلة قبل الماضية. وزعم ناطق اسم جيش الاحتلال أن الغارات طالت من جملة ذلك منشأة لتصنيع الوسائل القتالية ونفقاً وموقعاً تابعاً للقوة البحرية.

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال، أمس، شقيقين فلسطينيين من مخيم بلاطة شرق نابلس، وأصابت عدداً آخر بحالات اختناق، جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقته بغزارة عقب اقتحام المخيم.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا» نقلاً عن مصادر محلية أن القوات الإسرائيلية اقتحمت المخيم فجراً، وسط إطلاق كثيف للأعيرة النارية والقنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع، الأمر الذي أدى إلى اندلاع مواجهات أصيب خلالها عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق.

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال اعتقلت الشقيقين أحمد ومحمود أبو زيتون، عقب دهم منزل ذويهما، وتفتيشه. من جهة أخرى، بدأ 22 أسيراً فلسطينياً إضراباً مفتوحاً عن الطعام في ظل ممارسات قمعية من قبل إدارة السجون الإسرائيلية بحقهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات