نقل 678 من ضباط وأفراد الشرطة الليبية إلى القوات المسلحة

أصدر القائد العام للقوات المسلحة الليبية، المشير خليفة حفتر، أمس، قراراً بنقل ضباط وضباط صف وأفراد شرطة من وزارة الداخلية بالحكومة المؤقتة إلى القوات المسلحة، وفق ما أعلنته وكالة الأنباء الليبية.

وحسب الوكالة، نص القرار على نقل 678 ضابطا وضابط صف وفرداً من الشرطة، إلى القوات المسلحة، مذكورة أسماؤهم في كشوفات مرفقة مع القرار.

وشدد القرار على ضرورة العمل به من تاريخ صدوره، ويلغى كل ما يخالفه، وعلى الجهات المختصة تنفيذه.

يأتي ذلك بعد يوم واحد من بيان الناطق باسم القيادة العامة، اللواء أحمد المسماري، الذي أكد فيه أن «القوات المسلحة ماضية في حربها على الإرهاب والجريمة»، منوهاً بأن حفتر «لم ولن يفاوض يوماً على منصب».

جاء البيان للرد على تصريحات مبعوث الأمم المتحدة رئيس بعثتها للدعم في ليبيا، غسان سلامة، التي أوردها في مقابلة نشرتها جريدة «ليبراسيون» الفرنسية، وأشار فيها إلى أن حفتر «وضع شروطاً لانسحاب محتمل»، و«لديه مطالب تتعلق بمناصب مهمة في الدولة».

في الأثناء، قال عضو مجلس النواب سعيد امغيب، أمس، إن المشير خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية المفوض من قبل الشعب الليبي مصدر السلطات، والمكلف من قبل البرلمان بمحاربة الإرهاب، لم يسع يوماً للحصول على مناصب أو مكاسب مادية، ولم يفكر يوماً باحتكار السلطة أو إعادة نظام حكم الفرد الواحد، كما يدعي الإعلام المضلل التابع لتنظيم الإخوان.

وأوضح امغيب في بيان، أن القائد العام كان وما زال همّه استعادة الوطن الذي خطف من قبل تنظيم إرهابي وجماعات مناطقية وعرقية وعصابات إجرامية داخلية وخارجية. وأضاف أن المشير حفتر لن يثنيه عن تحقيق هذا الهدف السامي والغاية النبيلة أي شيء، ولن يستريح حتى تنعم بلادنا الحبيبة بالأمن والأمان والاستقرار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات