السلطة تحذّر من استغلال نتانياهو الاستيطان إرضاء لليمين المتشدّد

الاحتلال يصادر 100 دونم لتوسيع مستوطنة

فلسطينيون خلال تظاهرة ضد الاستيطان في بيت جالا بالضفة | رويترز

واصل الاحتلال سياسة الاستيطان، عبر الاستيلاء على 100 دونم من أراضي قرى جنوب نابلس، وفيما حذّرت السلطة الفلسطينية، من استخدام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، الاستيطان وسيلة لإرضاء اليمين المتشدّد، قصف الاحتلال مواقع للفصائل الفلسطينية في قطاع غزّة.

وصرّح مسؤول فلسطيني، أمس، أن قوات الاحتلال استولت على مئة دونم في الضفة الغربية لتوسيع مستوطنة. ونقلت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية «وفا»، عن مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس قوله، إن قوات إسرائيلية سلمت أهالي قرى قريوت وجالود، جنوب نابلس، قراراً بالاستيلاء على نحو مئة دونم من أراضي القريتين، إضافة إلى بلدة ترمسعيا شمال رام الله، بهدف توسعة أعمال البناء في مستوطنة شيلو.

في السياق، حذرت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، من أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، يستغل الاستيطان لكسب أصوات المستوطنين ومؤيديهم من اليمين واليمين المتشدد. وقالت الوزارة في بيان، إن نتانياهو يطلق العنان لحكومته وأذرعها المختلفة لتنفيذ أعداد كبيرة من المخططات الاستيطانية، لإرضاء للمستوطنين وحركاتهم وجمعياتهم التهويدية.

على صعيد متصل، شارك عشرات المواطنين والنشطاء وممثلي القوى والفعاليات الوطنية، أمس، في مسيرة منددة بسياسة الاحتلال الرامية للاستيلاء على أراضي منطقة المخرور في بيت جالا بمحافظة بيت لحم، ونهبها لصالح عمليات التوسع الاستيطانية.

إلى ذلك، حملت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في منظمة التحرير الفلسطينية، إسرائيل المسؤولية عن استشهاد أسير فلسطيني في سجونها. وذكرت الهيئة في بيان، أن الأسير بسام السايح من نابلس شمال الضفة الغربية استشهد في سجن الرملة الإسرائيلي بعد أيام من معاناته من تدهور صحي خطير، من دون أن يتلقة العلاج اللازم من سلطات الاحتلال.

غارات

قصفت طائرات الاحتلال فجر أمس، مواقع للفصائل في قطاع غزة. وقال الناطق باسم جيش الاحتلال، إن طائرات حربية أغارت على عدد من الأهداف بدعوى أن عدداً منها يحتوي على وسائل قتالية بحرية، زاعماً أن الغارات جاءت ردًّا على تسلل حوامة من قطاع غزة باتجاه المستوطنات، وإلقائها عبوة ناسفة باتجاه مركبة عسكرية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات