حكومة السودان تؤدي اليمين وتتعهد بصيانة مكتسبات الثورة

Ⅶ أعضاء الحكومة السودانية في صورة جماعية بعد أداء اليمين | أ.ف.ب

أدت الحكومة الانتقالية في السودان، اليمين الدستورية، وعقدت فور انتهاء المراسم اجتماعاً مع مجلس السيادة، ناقش ترتيبات المرحلة الانتقالية، والخطوات العاجلة الواجب اتخذاها لتحريك دولاب العمل في البلاد، والذي كان شبه معطل للأربعة أشهر الأخيرة.

وأدى الوزراء في الحكومة السودانية الانتقالية مساء أمس، اليمين الدستورية أمام مجلس السيادة، برئاسة عبدالفتاح البرهان، ورئيس الوزراء عبدالله حمدوك، متعهدين بصيانة مكتسبات الثورة.

وقال وزير الإعلام فيصل محمد صالح،عقب أول اجتماع مشترك بين أعضاء مجلس الوزراء ومجلس السيادة، إنهم سيسترشدون في مسيرتهم المقبلة بإعلان الحرية والتغيير والاتفاق السياسي والوثيقة الدستوري، بجانب وضع برامج تفصيلية سيعمل عليها كل وزير في اختصاصه، ترفع لمجلس الوزراء، لتكون هي الخطة الوطنية التي سنعمل من خلالها، وأضاف «أمامنا ثلاث سنوات من العمل والجهد، نجدد العزم والتأكيد والعهد لشعبنا أن نصون هذه التضحيات العظيمة عبر العمل لتحقيق هذه الأهداف، قد تبدو التطلعات والأحلام والتي، كانت من المستحيلات، الآن هي ممكنة التحقق عبر جهدنا وعملنا المشترك».

بدوره، أعلن وزير المالية إبراهيم البدوي عن أبرز ملامح برنامجه، الذي قال إنه سيجسد معاني الثورة في الحرية والسلام والعدالة، وكشف عن برنامج إسعافي للمئتي يوم الأولى، يقوم على عدة محاور رئيسة، أهمها: تثبيت الاقتصاد الكلي، وإعادة هيكلة الموازنة، ورفع الجهد حتى يتم الإيفاء بالالتزامات تجاه الصرف على التعليم والصحة والتنمية، إلى جانب اتخاذ إجراءات إسعافية تنظيمية في الأسواق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات