الإمارات تقف مع المملكة في دعوتها للحوار كما وقفت معها في دعوتها للحسم

قرقاش: التحديات المشتركة في أيدٍ سعودية أمينة

أنور قرقاش

أكد معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، أن استجابة دولة الإمارات إلى دعوة الحزم وطدّت شراكة إقليمية راسخة وخيّرة مع المملكة العربية السعودية، والتحديات المشتركة في أيدٍ سعودية أمينة.

وتطرق وزير الدولة للشؤون الخارجية، في تغريدة على تويتر، إلى العلاقات الاستراتيجية بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات، ودعوة الحوار التي وجهتها السعودية من أجل التهدئة في عدن. 

وقال معاليه: «تقود المملكة العربية السعودية الشقيقة التحالف العربي بكل صبر وحنكة واقتدار، واستجابة الإمارات إلى دعوة الحزم وطدّت شراكة إقليمية راسخة وخيّرة».

وأضاف: «التحديات المشتركة التي تواجهنا في أيدٍ سعودية أمينة، ونقف معها في دعوتها للحوار كما وقفنا معها في دعوتها للحسم».


حوار جدّة


وفي إطار شراكة الخندق الواحد، شهد الأسبوع الماضي أيضاً انطلاق حوار جدة لتحقيق مصالحة يمنية بين الأطراف المنضوية تحت مظلة التحالف، وهو الحوار الذي عبّر معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، عن تطلعه بثقة وتفاؤل إلى نجاحه.

وأكد في تغريدة الأسبوع الماضي أن «وحدة الصف ضد الانقلاب الحوثي ومضاعفة الجهد في مواجهته هي الأولوية»، مضيفاً: «الشكر والتقدير للمملكة العربية السعودية الشقيقة على قيادة التحالف سياسياً وعسكرياً بحرص وحنكة واقتدار».  بدوره أكد محمد آل جابر، سفير السعودية باليمن، في تغريدات عبر حسابه في موقع «تويتر»، أول من أمس، أهمية الدور الإماراتي لإنهاء تلك الأزمة.

وبيّن أن «اهتمام المملكة ودول التحالف منصب على تحقيق الأمن والاستقرار في اليمن ودعم الحكومة الشرعية لإنهاء الانقلاب والمحافظة على الدولة من براثن الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران».


وأكد أن «جهود المملكة والإمارات الركيزة الأساسية في إنهاء الأزمة التي حدثت في بعض المحافظات الجنوبية، وذلك وسط تجاوب ملموس وبمسؤولية عالية من القيادات التي حضرت إلى جدة تلبية لنداء المملكة للحوار».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات