بيان

تحذيرات من سخط شعبي على حكومة عبدالمهدي

أرشيفية

حذّر النائب عن كتلة سائرون البرلمانية في العراق، سعد مائع الحلفي، الحكومة، من سخط وغليان يعيشه العراقيون، مشيراً إلى أنّ القائد العام للقوات المسلحة مطالب باتخاذ موقف صارم إزاء التعديات الصارخة على الدولة العراقية ومؤسساتها العسكرية.

وأشار الحلفي في بيان، إلى أنّ العراقيين عبّدوا بدمائهم الطاهرة طريق الحرية والخلاص من كل من حاول أن يتسلط على رقابهم، مبيناً أنّ هذه التضحيات الغالية هي التي رسمت حدود السيادة بعدما ضيعها الفاسدون، على حد قوله. وأوضح الحلفي، أنّ الجماهير التي انتخبت أعضاء مجلس النواب وخولتهم باختيار حكومة تلبي تطلعاتهم، باتت اليوم في حالة من تجاهل صوت من يمثل تلك الجماهير ووضع مصلحة البلد العليا فوق كل اعتبار.

ودعا عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية الكتل السياسية، إلى الوقوف بوجه كل من يريد إضعاف الدولة، لافتاً إلى أنّ المشاركين في العملة السياسية اتفقوا على حصر السلاح بيد الدولة. وأضاف الحلفي أنّ لجنة الأمن والدفاع النيابية ستقف بوجه كل من يريد الاستفراد بأي قرار يهدد أمن وسيادة العراق، مشدّداً على ضرورة حصر القرار العسكري والأمني بيد القائد العام للقوات المسلحة فقط.

ورأى أنّ القائد العام للقوات المسلحة على المحك، مطالباً إياه باتخاذ موقف صارم إزاء التعديات الصارخة على الدولة ومؤسستها العسكرية، والحفاظ على هيبة العراق، والمضي باتجاه بناء دولة قوية تقودها مؤسسة عسكرية رصينة.

ويتزامن تصريح النائب عن كتلة سائرون، مع تلميح زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، لنهاية قريبة للحكومة العراقية، وأنّه سيتبرأ من الحكومة حال عدم اتخاذها إجراءات صارمة. وقال الصدر في تغريدة على «تويتر»: «الوداع يا موطني، ويعد ذلك إعلاناً لنهاية الحكومة العراقية، وتحولها من دولة يتحكم بها القانون إلى دولة الشغب، وإذا لم تتخذ الحكومة إجراءاتها الصارمة، فاني أعلن براءتي منها».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات