وزير الإعلام السوداني: الولايات ستحكم بمدنيين قريباً

فيصل محمد صالح

أكد وزير الإعلام السوداني فيصل محمد صالح أن عملية اختيار حكام جدد لولايات السودان المختلفة من المدنيين ستبدأ المشاورات حولها خلال الأسبوعين المقبلين مشدداً على أن الحكام العسكريين الحاليين سيستمرون إلى حين اختيار البدلاء بالتشاور مع قوى الحرية والتغيير.

وشدد صالح وهو صحافي سوداني حائز جوائز عالمية ومعروف عنه دفاعه المستميت عن حقوق الإنسان بشكل عام وحرية الصحافة والإعلام على وجه الخصوص الأمر الذي جعله زائراً دائماً لمكاتب جهاز أمن البشير أن السياسة الإعلامية خلال الفترة المقبلة ستستند إلى تأمين أكبر قدر ممكن من الحرية، حتى ينقل الإعلام الحقيقة بشفافية تامة.

وكشف وزير الإعلام السوداني في حديث نقله عنه موقع سكاي نيوز عربية، أن سياسة بلاده الخارجية في الفترة المقبلة، ستكون الانفتاح على كل دول العالم. وأكد صالح، أن العمل الحكومي سيبدأ مطلع الأسبوع المقبل، ولن يتم التأخير فيه بعد الآن.

وقال صالح: «نحن تعطلنا لأشهر طويلة. من أبريل حتى الآن لم تكن هناك حكومة، لذلك هناك حاجة للإسراع، سيكون مطلع الأسبوع المقبل دولاب العمل الحكومي». كما أشار إلى أن الاجتماعات مستمرة لتحديد هوية من يشغل الحقيبتين الشاغرتين في الحكومة السودانية. وقال: «واحدة من المهام إعادة هيكلة المؤسسات الحكومية، حتى تستطيع أن تلعب دورها في الانتقال الديمقراطي».

وفي سياق ذي صلة اعتبر الناطق الرسمي لمجلس السيادة في السودان، محمد الفكي سليمان، أن قوى الحرية والتغيير أخطأت بقبول مبدأ إبعاد الكوادر السياسية الحزبية من الاختيار لتولي الحقائب الوزارية للفترة الانتقالية.

ضعف

أشار الناطق الرسمي باسم مجلس السيادة محمد الفكي سليمان إلى ضعف الوثيقة الدستورية في الجانب الخاص بحكومات الولايات التي لم تشكَّل بعد، مشيراً إلى أن شركاءهم العسكريين في مجلس السيادة بدوا منسجمين بعد الاتفاق الذي تم توقيعه في الشهر الماضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات