هدد بالتحرك المنفرد لإقامة المنطقة الآمنة في سوريا

أردوغان يلوّح بورقة المهاجرين بوجه أوروبا

تركيا تستغل ملف اللاجئين لابتزاز أوروبا | أرشيفية

هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس، بفتح حدود بلاده لتدفق المهاجرين إلى دول أوروبا ما لم تتلقَ أنقرة دعماً مالياً كافياً للتعامل مع اللاجئين السوريين، كما لوّح بإقامة المنطقة الآمنة في سوريا من دون التنسيق مع الولايات المتحدة.

وقال أردوغان أمام أعضاء حزبه في أنقرة: «سوف يتعين علينا فتح الأبواب» مضيفاً: إن تركيا «لم تتلقَ الدعم الضروري من العالم، وخاصة أوروبا» لكي تتمكن من تحمل عبء اللاجئين السوريين. وأضاف: «تركيا لا تستطيع تحمل هذا العبء بمفردها».
دعم كبير
بالمقابل، أكد الاتحاد الأوروبي «الدعم الكبير» الذي قدمه التكتل بالفعل. وقالت باسم المفوضية الأوروبية للهجرة ناتاشا بيرتود، أمس، رداً على تصريحات أردوغان: «حتى يومنا هذا قدم الاتحاد الأوروبي 5.6 مليارات يورو من أصل 6 مليارات كان قد تم الاتفاق عليها».

ويأتي هذا بعد يوم من تقارير أوروبية، كشفت، النقاب عن أن اتفاق اللاجئين الموقع بين تركيا والاتحاد الأوروبي عام 2016، على شفا الانهيار، بعد تراجع سيطرة أنقرة على حدودها وتزايد أعداد اللاجئين المتدفقين على اليونان. وقالت صحيفة «فرانكفورتر» الألمانية في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني:

إن «اتفاق اللاجئين يقترب من نهايته، لقد تزايد عدد اللاجئين القادمين من تركيا باتجاه الجزر اليونانية بشكل كبير، وسلطات أردوغان لا تفي بالتزاماتها بموجب اتفاق اللاجئين». ووفق مجلة «دير شبيجل» الألمانية، فإن أعداد اللاجئين المتدفقين على الجزر اليونانية انطلاقاً من تركيا، تزايد في يونيو الماضي، وبلغ نحو 3100 شخص.
تهديدات متكررة
من جهة أخرى، قال أردوغان: «سيكون مثالياً لو أقمنا المنطقة الآمنة في سوريا مع الولايات المتحدة، لكننا مستعدون للتحرك منفردين». مضيفاً: «إننا عازمون على إقامة منطقة آمنة في سوريا شرقي الفرات بحلول الأسبوع الأخير من الشهر الجاري».

وتأتي تصريحات أردوغان غداة إبلاغ مسؤول تركي كبير الليلة قبل الماضية مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون أن أنقرة باتت مستعدة لتطبيق الاتفاق مع واشنطن بشأن إقامة منطقة آمنة في سوريا «بدون تأخير».

وهددت تركيا مراراً بشن عملية عسكرية جديدة ضد وحدات حماية الشعب في شمال سوريا، والتي تسيطر على مساحات واسعة من الأراضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات