مسؤول أمريكي لـ« البيان »: فشل جهود إعادة اللاجئين إلى سوريا

أرشيفية

اعتبر نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى والمبعوث الخاص لسوريا جويل رايبيرن، أن المجتمع الدولي يتعامل مع القضية بمنتهى الجدية، لأنه صراع غير مسبوق خلال القرن الـ21

وأوضح رايبيرن أن استخدام الأساليب القتالية المحرمة دولياً، والآلات القتل المتنوعة، هي التي دفعت ملايين اللاجئين للهروب من سوريا، وهي التي ستمنعهم من التفكير في العودة لبلادهم.

وقال رايبيرن: «الكثير من حلفائنا يصرّون على إيجاد حلول حاسمة في سوريا، تساعد على عودة اللاجئين إلى بلادهم، أولها بوقف القتال، ولقد كانت هنالك جهود مصالحة في غرب سوريا تمهّد للعودة، لكنها فشلت».

وأردف: «هذه الانتهاكات وغيرها من الممارسات، كالقوانين التي تبيح السيطرة على أملاك وعقارات الفارين للخارج، واستمرار عمليات القتل، والتشريد، وتنفع تجار الحرب مما يجري، وكذلك توطين الإيرانيين بدلاً من السوريين، كلها ممارسات تصعب وضع الحلول، وتصعب عودة الفارين لبلادهم».

وأكد رايبيرن أن المجتمع الدولي قادر على أن يساعد بحل الأزمة، عبر دفع الحكومة السورية لأن تقوم بمسؤولياتها، وأن تتعاون مع الأطراف المحيطة بسوريا، بشكل يضمن عودة المهاجرين بشكل طوعي يحفظ لهم كرامتهم.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات