مئات الدواعش متخفون في 3 محافظات عراقية

كشف الناطق باسم قيادة العمليات المشتركة، العميد يحيى رسول، عن وجود ما بين 500 – 600 إرهابي من تنظيم داعش متخفين في محافظات نينوى وكركوك والأنبار. وقال رسول، إن عمليات إرادة النصر التي يجري تنفيذها حالياً ليست عسكرية، بل مطاردة بقايا فلول عصابات داعش، لافتاً إلى أن التنظيم لا يمتلك القدرة على مسك الأرض، لكن بقاياه تنتشر في الصحراء والسلاسل الجبلية والوديان والسهول، وهذا مؤشر استخباري، والهدف من عمليات إرادة النصر بمراحلها الأربع يأتي للحفاظ على النصر.

وأضاف: «منذ إعلان النصر، كنا ننفذ عمليات هناك وهناك، لكن معركتنا اليوم هي معركة استخباراتـ، وإن أحد أسباب النصر على داعش هو تعاون المواطن، ولدينا قنوات تواصل مباشرة مع المواطنين».

ولفت إلى أن التنظيم يركز على المناطق الصعبة جغرافياً مثل الصحراء التي تشكل 30 في المئة من مساحة العراق، موضحا أن عمليات إرادة النصر انطلقت بمراحل في 7 يوليو، والمرحلة الرابعة منها شملت المناطق الصحراوية التي تخص قيادتي عمليات الجزيرة والأنبار.

مفارز

وأشار إلى أنّ المرحلة الرابعة من عمليات إرادة النصر تشمل مساحة تبلغ 140 ألفاً و980 كيلومتراً مربعاً، أي بمساحة 8-9 في المئة من مساحة العراق، لافتا إلى أن عصابات داعش المتبقية تعمل على شكل مفارز تتكون من 3-5 عناصر، وفي بعض الأحيان تصل إلى 6، يكون عملها دفاعيا وليس هجوميا، وتختبئ في الصحراء.

وأكد أن عمل تنظيم داعش حاليا لامركزي، فلكل منطقة هناك قائد يعمل على توجيه عناصره وينبغي عدم فسح المجال أمام هذه المفارز لتنفيذ عملياتها الإجرامية، وفي العام الماضي كان يتواجد في مناطق الصحراء نحو 250 إرهابياً، لكن من خلال الضربات الجوية والانزالات والملاحقة تمكنا من قتل الكثير منهم واعتقال قيادات مهمة في هذه المناطق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات