سياسيون بحرينيون: ملحمة التحالف ستظل متوارثة للأجيال

صورة

قال سياسيون بحرينيون إن الدماء التي امتزجت في صافر بين جنود التحالف العربي تقدم حافزاً ودفعة جديدة لقوات التحالف لتحرير اليمن من براثن الميليشيا الحوثية.

وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس الشورى البحريني حمد مبارك النعيمي، إن حادثة صافر الإرهابية، توجز حجم التضحيات الكبرى والفداء من أبناء دول التحالف في ميادين التضحية والبطولة، والتي امتزجت بها دماء الجنود الإماراتيين مع أشقائهم السعوديين والبحرينيين.

وأكد النعيمي أن «الدماء التي امتزجت في ميادين الشرف والقتال باليمن، تقدم حافزاً ودفعة جديدة لقوات التحالف لتحرير اليمن من براثن الميليشيا، والاستمرار في إفشال المشاريع الإيرانية».

وقال: «جميع شهداء التحالف قاتلوا بجسارة وبطولة، وجميعهم كانوا أهلاً لساحات القتال، وأرخصوا أنفسهم ترسيخاً للمصير المشترك».

مآثر عظيمة

من جهته، قال عضو مجلس النواب يوسف أحمد الذوادي إن التضحيات التي قدمها أبناء التحالف العربي في اليمن، توجز المآثر العظيمة التي قدمتها قيادات وشعوب هذه الدول، في سبيل التصدي للتدخلات الخارجية.

وأوضح الذوادي أن المواقف الإماراتية باليمن، تعكس روح المسؤولية والواجب والانتماء للعمق العربي والإسلامي، وما وقفتها إلى جانب شقيقتها المملكة العربية السعودية، وبقية الحلفاء، وتقديمها للتضحيات المتتالية، إلا صورة كبرى لمواقف الرجال، وعزيمتهم، وأدائهم لواجبهم العسكري المقدس، جنباً إلى جنب مع إخوانهم العرب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات