أكّد تورّط ميليشيات «الوفاق» في قصف معيتيقة

الجيش الليبي يسقط «مسيّرة» تركية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن الجيش الوطني الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، أمس، إسقاط طائرة تركية مسيرة لدى محاولتها الهبوط في مطار معيتيقة الدولي بطرابلس، وذلك بعد استهدافها مواقع للجيش ومنشآت مدنية، فيما نفى الجيش أية صلة له بالهجوم على المطار.

وقال الجيش الليبي، إن أربعة أشخاص قتلوا جراء قصف لطائرة تركية مسيرة لمنطقة وادي ربيع الواقعة جنوب طرابلس. إلى ذلك، ندد اللواء المبروك الغزوي آمر مجموعة عمليات المنطقة الغربية بالقيادة العامة بالقصف على مطار معيتيقة، نافياً مسؤولية سلاح الجو التابع للقيادة العامة في قصف المطار.

مضيفاً: «لا وجود لأي سبب يدفع القوات النظامية لقصف مطار معيتيقة عشوائياً بالهاون أو صواريخ الغراد وغيرها من المقذوفات، وبهذه الطريقة العشوائية التي تهدّد سلامة المدنيين». وأوضح الغزوي أنّ كل الأدلة تشير إلى تورّط ميليشيات الوفاق في قصف مطار معيتيقة، في محاولة منها لتأزيم الأوضاع، ومحاولة يائسة لإلصاق الأمر بقوات الجيش الوطني.

ووفق مصادر عسكرية تابعة للقيادة العامة، فإن قصف المطار المدني الوحيد الذي يعمل في العاصمة حالياً، يحمل رسائل عدة، لا سيّما وأنه تزامن مع هبوط طائرة للحجاج العائدين من الأراضي المقدسة.

وأضافت المصادر لـ«البيان»، أنّ ميليشيات إرهابية تعودت على قصف المطار وحكومة الوفاق تعرفها جيداً، إلّا أنّها لا تشير إليها كونها مرتبطة بجماعة الإخوان الإرهابية ومفتيها المقيم في تركيا الإرهابي الصادق الغرياني.

قصف مطار

وتسبّب سقوط قذائف صاروخية داخل مطار معيتيقة الدولي ، فجر أمس، في إصابة عدد من الحجاج بجروح وتضرر طائرة بالمدرج، نتج عنه تعليق الملاحة الجوية، إلى حين إشعار آخر.

وأظهرت صور تناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي، لحظة إسعاف الحجاج المصابين بشظايا القذائف، تعرّضوا لها، عقب وصولهم في رحلة، قادمة من المملكة العربية السعودية، بعد الانتهاء من أداء مناسك الحجّ، وسط أنباء عن تضرر طائرة الخطوط الليبية التي أقلتهم، إضافة إلى عدد من السيارات التي كانت رابضة بالمطار.

إدانة أممية

بدورها، دانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بأشد العبارات، الهجوم على مطار معيتيقة، معتبرة أنه يشكل تهديداً مباشراً لأرواح الحجاج والمسافرين المدنيين، مطالبة بالوقف الفوري للهجمات ضد هذا المرفق الحيوي وجميع البنى التحتية والمرافق المدنية.

وقالت البعثة في بيان لها، إنها أرسلت فريقاً لتقييم الوضع، والذي أكد سقوط أربعة صواريخ في الأجزاء المدنية بالمطار، ما أسفر عن أضرار في الطائرة التي كانت تقل عشرات الحجاج، وجرح اثنين من طاقمها. وذكرت البعثة أن الهجمات العشوائية التي تسفر عن مصرع المدنيين أو إصابتهم بجروح قد ترقى إلى جرائم حرب.

طباعة Email