«الانتقالي» يدعو لحل سياسي تفاوضي

رحب المجلس الانتقالي الجنوبي ببيان مجلس الأمن بشأن التطورات في اليمن، داعياً المجتمع الدولي لدعم حل سياسي تفاوضي شامل للأزمة في اليمن والجنوب، بما في ذلك التفويض الواضح الممنوح من الأمم المتحدة لإدراج ممثلي الجنوب في العملية السياسية الشاملة، وحض المجلس مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة مارتن غريفيث على التصرف بسرعة لتنفيذ التفويض الممنوح له لضمان خطوات سياسية ناجحة وقابلة للتطبيق، إن المجلس الانتقالي الجنوبي على استعداد للمشاركة بشكل بناء في عملية تفاوض تنهي الأزمة وتحل قضية شعب الجنوب من خلال العملية السياسية.

وقال رئيس المجلس اللواء عيدروس الزبيدي: في هذه الأثناء، يستمر المجلس الانتقالي الجنوبي بالوفاء بمسؤولياته تجاه شعب الجنوب من خلال الحفاظ على الاستقرار والتهدئة في العاصمة عدن والمحافظات الجنوبية.

وطالب الزبيدي بضرورة اتخاذ موقف دولي عاجل وحازم تجاه التهديدات باعتبار أن أي تأخير في هذا الخصوص سيضع البلاد في مأزق أمني وسياسي كبير، مشيرا إلى العمليات الإرهابية التي استهدفت الحزام الأمني في عدن، التي تؤكد أن قوات الحزام الأمني تحتاج إلى الدعم والمساعدة من المجتمع الدولي لأنها تحارب الإرهاب والتطرف.

التزام

وشدد الزبيدي على التزام المجلس الانتقالي بدعوة المملكة العربية السعودية للحوار التي أشار إليها بيان مجلس الأمن، انطلاقاً من مسؤوليته تجاه السلام والاستقرار بالمنطقة، وكذلك إيماننا بحرص قيادة المملكة العربية السعودية على شعبنا واستقراره ومستقبله السياسي.

وأضاف: نؤكد أن الترتيبات الحالية ستكون مؤقتة حتى يتم التوصل إلى حل حقيقي ومستدام للقضية الجنوب، ولدينا رؤية جنوبية واضحة وقابلة للتطبيق وتتعامل مع الترتيبات السياسية والاقتصادية والأمنية ناتجة عن التزامنا تجاه شعب الجنوب والقانون الدولي.

نتطلع إلى شركائنا الدوليين في المجلس لتنشيط العملية السياسية في اليمن، وتقديم حل نهائي للقضية الجنوبية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات