محلل بحريني: حكام الدوحة يتبعون قراءة خاطئة للتاريخ

موفق خطاب

أكد المحلل السياسي البحريني موفق خطاب أن الإعلان أخيراً عن القاعدة العسكرية التركية بالدوحة، خطوة تعاون جديدة بين قوى الشر والظلام الداعمة للتنظيمات المتطرفة والإرهابية، واستقواء دعائي، يعكس تخبطات النظام القطري وفقدان هويته وبوصلة مساره.

وأوضح خطاب في تصريحه لـ«البيان» من العاصمة البحرينية المنامة أن ساسة الدوحة لم يحسنوا قراءة التاريخ، ولم يتعظوا بما حل بالأنظمة الاستبدادية، عندما ثارت عليهم شعوبهم وفقدوا أصدقاءهم وعادوا جيرانهم ولم يعرفوا حجمهم الحقيقي حينها.

وأضاف: «الدول الكبرى والتوسعية والتي منها تركيا وإيران لن تعبر الأساطيل وترسل جنودها وترسانتها وتمولها من ميزانيتها الخاصة والأمر الأهم أنها تتحرك وفق مصلحتها وحماية مصالحها وستقف مكتوفة الأيدي عندما تثور تلك الشعوب على حكامها».

وتابع المحلل البحريني: «كثرة القواعد والأحلاف المتقاطعة المصالح ستزيد لا محالة من الاضطراب والضغوط والابتزاز، وسيستنزف اقتصاد الدوحة التي تعاني أساساً من تخلخل مالي من جراء المقاطعة».

وأردف خطاب: «ليتفكر من بقي ذا لب منهم كم من الأنظمة أصبحت في خبر كان وكانوا يظنون أن القواعد والتحالفات ستحميهم فأنفقوا أموالهم فكانت حسرة عليهم فهلكوا وأورثوا الهلاك لشعوبهم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات