تقرير

الإفتاء المصرية: «الإخوان» حاضنة العنف والتطرّف

أكد مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية أن جماعة الإخوان الإرهابية حاضنة للعنف في مصر والعالم عبر دعمه الفكري لتيارات التطرف والتشدد.

وقال المرصد في تقرير أصدره بمناسبة الذكرى السادسة لفض اعتصام ميداني رابعة والنهضة، إنه لا يمكن لأي تيار أو تنظيم أن ينجح في تقويض دعائم الدولة المصرية، عبر ترويج العنف تحت دعاوى دينية أو طائفية.

مشيراً إلى أنّ السنوات الست الماضية أثبتت للعالم صدق الرؤية المصرية تجاه التنظيم الإرهابي، وأنه مصدر للفساد والتخريب تحت ذرائع دينية تسيء لسماحة الإسلام. وأوضح المرصد أن هذه الذكرى كشفت أن التضامن المجتمعي كفيل بردع جميع محاولات التيارات والتنظيمات الإرهابية، دون جر المجتمع إلى مربع العنف ودوامته الطويلة، مبيناً أنّ هذه الأحداث أثبتت أن الترابط المجتمعي هو الضمانة الأولى للحفاظ على تماسك مصر وبقائها في زمن شهدت فيه دول أخرى انقساماً وتشرذماً.

ولفت إلى أنّ قيادات الاعتصام دأبت على تجييش أنصارهم ضد مصر، وإمطارهم بوابل من الفتاوى التي تبرر الخروج على المجتمع المصري وممارسة العنف وتبريره.

وأضاف أن غالبية تلك القيادات فروا إلى دول أجنبية لممارسة التحريض على العنف ضد المجتمع المصري، متعاونين في ذلك مع الأطراف الخارجية المعادية لمصر ودورها الوطني والإقليمي. ودعا المرصد في تقريره إلى الضرب بيد القانون في مواجهة العناصر التكفيرية والمتطرفة التي تحاول ضرب الأمن والاستقرار في مصر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات