«الحشد» يصوب على الجيش العراقي إثر عجزه عن استنساخ «الحرس الثوري»

لا يخفي المتطرفون في ميليشيات «الحشد الشعبي» مساعيهم إلى الانفصال عن الجيش والقوات الأمنية الأخرى، وبناء تشكيل «خاص» بصلاحيات واسعة، على غرار «الحرس الثوري» الإيراني، إلا أن هذه المساعي تطورت، وبرزت إلى السطح مؤخراً دعوات لحل الجيش النظامي، وإحلال ميليشيات الحشد «الموالية لإيران» محله، بذريعة تعاون بعض القادة العسكريين مع أمريكا، التي تربطها مع العراق اتفاقية استراتيجية بعيدة المدى.

وتقر حركة «النجباء» الموالية لإيران بأن تصريحات أحد قيادييها، يوسف الناصري، حول حل الجيش «غير موفقة»، بعد أن جوبهت بردة فعل عنيفة، إلا أنها لم توضح مقصده بالقول إن «الجيش غير عقائدي، وأنه مجموعة مرتزقة، وهل المطلوب أن يكون بتوجه سياسي أو طائفي موحد، فيما هو «جيش العراق»، ويفترض ألا تكون لمنتسبيه عقيدة غير الولاء للوطن، وحماية الشعب بكل مكوناته وأطيافه.

وفي هذا الصدد، قال زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم، في تغريدة على «تويتر»، إن «التطاول على الجيش وتضحياته يمثل تطاولاً على العراق».

وفي ردة فعل على التصريحات المسيئة للجيش، أكد النائب عن تحالف سائرون علاء الربيعي أن تحالفه يطالب وزارة الدفاع بإقامة دعوى قضائية ضد من أساء للجيش العراقي، وفيما اعتبر أن التجاوز على تاريخ الجیش يمثل استهتاراً، حذر من «استمرار أصوات النشاز». وقال الربيعي: إن «حديث الشيخ يوسف الناصري الذي أساء لتضحيات الجیش العراقي إهانة للشعب ككل وقد تؤثر بشكل مباشر على عمق العلاقة بين القوى الأمنية، فضلاً عن انسحاب هذا الأمر حتى على القوى السیاسیة، التي إذا ما وصل إليها الخلاف سيؤثر على الشارع العراقي بشكل سلبي».

من جانبه، طالب نائب قائد العمليات المشتركة الفريق قوات خاصة الركن عبد الأمیر رشيد يار الله، بمحاسبة القيادي في الحشد الشعبي يوسف الناصري على تصريحه الذي اتهم من خلاله الجیش بتهم قاسية تطعن بوطنیته، من خلال قوله في حديث تلفزيوني إن الجیش العراقي جيش مرتزق، ومطالبته بحله وإسناد مهامه إلى الحشد الشعبي، الذي يجب أن يكون الجیش الأول في العراق.

وقالت قيادة القوات المشتركة، في بيان، إن «تصريح الناصري، لا يشكل إساءة للجيش العراقي البطل، فحسب، وإنما لكل الشهداء والمضحين من أبنائه، ولعموم الشعب العراقي الذي يقدس جيشه الذي هو جيش الوطن والمواطن وقدم التضحيات الكبيرة لحماية العراق وشعبه».

وأكدت أن «قيادة العمليات المشتركة تحتفظ بحقها القانوني في اتخاذ الإجراءات المناسبة بحق من يحاول الإساءة للجيش العراقي والقوات الأمنية العراقية».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات